عالمي دولي

الجمعة,29 أبريل, 2016
نتنياهو يعلن رسمياً رفض المبادرة الفرنسية 

الشاهد_ في ما يواصل المستوطنون وجنود الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاتهم على الفلسطينيين وتاريخهم وحضاراتهم، تعلن إسرائيل رسميا رفضها لمبادرة السلام الفرنسية.

فقد اقتحمت مجموعة من المستوطنين، مساء أمس منطقة مجمع برك سليمان السياحي جنوب بيت لحم وسط حماية مشددة من جيش الاحتلال. ونقل عن شهود عيان القول إن مجموعة من المستوطنين يبلغ عددهم حوالى 70 اقتحموا منطقة البرك وتمركزوا على البركة الثانية، وأدوا طقوسا تلمودية فيها، وسط حماية ووجود جنود الاحتلال.

وسياسيا رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رسميا المبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر دولي للسلام. وجاء في بيان صادر عن مكتبه أن «إسرائيل تتمسك بموقفها أن افضل طريقة لحل الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين هو عبر مفاوضات مباشرة وثنائية». وقال البيان «إسرائيل مستعدة للبدء على الفور بدون أي شروط مسبقة. أي مبادرة دبلوماسية أخرى من شأنها إبعاد الفلسطينيين عن المفاوضات المباشرة «.

ويأتي الإعلان الإسرائيلي بعد أسبوع من إعلان وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت في حديث لـ»القدس العربي» أن بلاده ستنظم في 30 ماي المقبل في باريس اجتماعا وزاريا دوليا في محاولة لإحياء عملية السلام.
يذكر أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس رحب بالمبادرة، ولإعطائها فرصة النجاح أجل طرح مشروع قرار على مجلس الأمن الدولي بناء على طلب من باريس. ويذكر أيضا أن فرنسا وعدت في حال فشل جهودها للسلام، بالاعتراف بدولة فلسطين رسميا على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

على صعيد آخر حذرت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، أمس من مغبة استمرار الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ عشر سنوات. وقال أحد قياديي القسام في مهرجان جماهيري حاشد نظمته الحركة عصر أمس على أرض السرايا في مدينة غزة :» فليعلم الجميع أنه لم يعد يمنعنا أحد من اتخاذ قرار رفع الحصار او الانفجار».