سياسة

السبت,1 أكتوبر, 2016
يوم برلماني ساخن لكتلة النداء بسبب سفيان طوبال

تعيش الكتلة البرلمانية لحزب نداء تونس على وقع انقسامات حادة منذ أكثر من ثلاثة أسابيع أدت إلى مطالبة عدد من النواب إلى إعادة انتخاب رئيسا جديدا للكتلة خلفا لسفيان طوبال الذي يواجه اتهامات بالفساد المالي وتحصله على أموال طائلة ورشاوي.

وكانت الأيام البرلمانية للكتلة انعقدت أيام 24 و 25 سبتمبر المنقضي رغم الرسالة التي وجهها حينها المدير التنفيذي للحزب حافظ قائد السبسي إلى رئيس الكتلة، طالبه فيها بتأجيل الأيام البرلمانية نزولا عند رغبة عدد كبير من نواب الحركة.

وفي هذا السياق، أمضى 25 نائبا من الكتلة البرلمانية للنداء على دعوة لانعقاد جلسة عامة للكتلة لإعادة تنظيم الأيام البرلمانية وذلك عملا بأحكام الفصل 12 فقرة أولى من النظام الداخلي لكتلة نداء تونس بمجلس نواب الشعب .

وينص الفصل 12 حسب نص “تجتمع الكتلة مرة في الاسبوعين على الاقل خلال فترة عمل المجلس وفي كل الحالات وذلك بدعوى من رئيسها أو نائبه أو من ثلث أعضائها وكذلك كلما اقتضت الضرورة 24 ساعة قبل انعقادها”.

النائب عن كتلة نداء تونس محمد سعيدان أكد أن النظام الداخلي للحزب ينص على أن ثلث الأعضاء أو الرئيس أو نائب الرئيس لهم الصلاحية في الدعوة لاجتماع عام واقتراح جدول أعمال.

وأضاف النائب محمد سعيدان في تصريح “للشاهد” أن الأيام البرلمانية لنداء تونس تمت أيام 24 و 25 سبتمبر المنقضي بعدد منقوص لأن حينها كان قد طالب 35 نائب بتأجيلها.

وأضاف سعيدان أنه بعد أن طالب 25 نائبا من الكتلة لانعقاد جلسة عامة لإعادة تنظيم الأيام البرلمانية فقد تقرر عقدها يوم 1 أكتوبر 2016 بمدينة سوسة وتم تحديد جدول الأعمال منه انتخاب رئيس الكتلة ونائبه وانتخاب مكتب الكتلة ومساعدي الرئيس في مكتب المجلس وتوزيع النواب على اللجان التشريعية والخاصة واختيار اللجان المزمع رئاستها من اعضاء الكتلة.

وللإشارة، فإن الأيام البرلمانية المنقضية والتي تمت بعدد منقوص انبثق عنها تجديد الثقة في رئيس الكتلة سفيان طوبال باعتماد الاتفاق الحاصل يوم انتخاب رئيسها الحالي لرئاسة الكتلة لمدة دورتين برلمانيتين الى نهاية الدورة النيابية القادمة 2017.

بدوره أكد سفيان طوبال أنه نحو ثلثي نواب كتلة نداء تونس ناقشوا يوم 30 سبتمبر 2016 الدعوة الممضاة من قبل 25 نائبا لعقد جلسة عامة غرة أكتوبر لإعادة تنظيم الأيام البرلمانية .

وأضاف طوبال في تصريح “للشارع المغاربي” أن الحاضرين قرّروا خلال لقاء اليوم الاستجابة للدعوة الموجهة اليهم باعتبارها قانونية وتحترم فصول القانون الداخلي للكتلة، مؤكدا أنه سيشارك في إعادة تنظيم انتخابات الأيام البرلمانية.

وللإشارة فإن 3 نواب من الكتلة البرلمانية لحزب نداء تونس كانوا قد قدموا ترشحهم لرئاسة الكتلة البرلمانية وهم سفيان طوبال وفاء مخلوف ومحمد سعيدان.