الرئيسية الأولى

الإثنين,30 مايو, 2016
يوم الصحافة التونسية الحزين…ترجّلت “السمراء” و لم يتعب القلم

الشاهد_غيّب الموت ليلة البارحة الأحد 29 ماي 2016 نجيبة الحمروني بعد صراع طويل مع المرض وكانت خلال الفترة الأخيرة تتلقى العلاج بإحدى المصحات الخاصة بالعاصمة وللحمروني اسهامات كبيرة في المجال الإعلامي كما أنها ترأست نقابة الصحفيين التونسيين بعد ثورة 2011 وكانت من أشرس المدافعين عن حرية الصحافة وعن حرية التعبير.

 

الحمروني، سمراء معركة حرية الصحافة و حرية التعبير، سمراء القلم الذي ينبض أحمر و أبيض بلون العلم تفارق الحياة تاركة الأثر و اللوعة و الإحترام من الجميع، ربّما وفاءها لمبادئها و ربما أشياء أخرى كثيرة في تعديد صفاتها جعلت الجميع ينعاها مباشرة إثر نشر نقيب الصحفيين ناجي البغوري لخبر رحيلها الذي عجت به شبكات التواصل الإجتماعي و صفحات المواقع الإلكترونية و الورقيات و وسائل الإعلام مختلفة.

 

النعي تهاطل من كل حدب و صوب، نعي من نقابة الصحفيين آخر من رئاسة الحكومة و نعي من رئاسة الجمهوريّة أمّا هيئة الحقيقة و الكرامة فقد أنزلت كلمتها يوم تقديم ملفها إلى الهيئة، أمّا بين زملاءها فيوم حزين منذ ساعاته الأولى حيث سينطلق تشييع جثمانها من مقرّ نقابة الصحفيين أين رابطت و دافعت بجأش و شجاعة عن الجميع بدون إستثناء.