أهم المقالات في الشاهد

الجمعة,3 يونيو, 2016
يوسف الشاهد يتسبّب في حالة إحتقان بولاية مدنين

الشاهد_قرار إحداث عدد من البلديات الجديدة الصادر مؤخرا عن حكومة الحبيب و إن لاقى ترحيبا كبيرا في عدد من الجهات و المناطق فقد عارضته عدة جهات أخرى لا لأسباب سياسيّة أو لأسباب إجرائيّة بل لكون هذا التقسيم سيمثل عائقا كبيرا أمام عدد من سكان عدّة مناطق على غرار ما حصل في ولاية مدنين بالجنوب الشرقي للبلاد.

 

منطقة “حسي عمر” من ولاية مدنين شهدت اليوم الجمعة 3 جوان 2016، غلق الطريق الوطنية رقم 1 الرابطة بين بن قردان ومدنين وعدم السماح للسيارات بالمرور من قبل الأهالي، احتجاجا على التقسيم البلدي الجديد وللمطالبة بإحداث بلدية بالمنطقة ونفذ الأهالي إضرابا عاما بحسي عمر منذ بضعة أيام لنفس الأسباب، علما وأن نواب الجهة كانوا اجتمعوا منذ يومين مع وزير الشؤون المحلية يوسف الشاهد لإيجاد حلّ للإشكال و ذلك على خلفية إلحاق عمادات حسي مدنين والسويطير والدرغولية المجاورة ببلدية بوغرارة المحدثة مؤخرا.

 

السبب الرئيسي للتحرّك الإحتجاجي و إن إختزله البعض في رفض ضمّ هذه المناطق للبلديّة المحدثة مؤخرا فإنّ له أسباب منطقيّة جدا فالعمادات الثلاث التي شهدت غحتجاجات كبيرة و واسع تم إبعادها عن الولاية نحو 28 كيلومترا بضمّها إلى بلديّة بوغرارة في حين أنها تبعد 10 كيلومترات فقط عن مركز الولاية.