سياسة

الإثنين,19 سبتمبر, 2016
منصبين قياديين يعمّقان أزمة النداء

أفضى اجتماع اطارت حركة نداء تونس المنعقد الاحد 18 سبتمبر 2016 بحضور وزراء الحزب و رئيس الحكومة و أعضاء الكتلة البرلمانية و أعضاء في الهيئة السياسيّة، الى تقديم جملة من المقترحات أهمها تكليف رئيس الحكومة يوسف الشاهد برئاسة الهيئة السياسية اضافة الى توسيعها بعدد من القيادات مثل لزهر العكرمي ولزهر القروي الشابي وكمال الحمزاوي والفاضل بن عمران.

الإجتماع الصاخب بأحد نزل العاصمة تونس تخلله شدّ جذب و غضب خاصّة بعد أن همّ وزير التربية الحالي و القيادي في الحزب ناجي جلول بالمغادرة ملوحا بالإستقالة رفضا لتكليف يوسف الشاهد برئاسة الهيئة السياسيّة و شهد كذلك تعبير عدد من قيادات الحزب عن غضبهم من طريقة تسيير الحزب.

مجموعة من أهم قيادات حركة نداء تونس، دعت الى عقد اجتماع للهيئة السياسية بجميع اعضائها يوم الثلاثاء 20 سبتمبر الجاري، للنظر في جدول أعمال يضم 3 نقاط تتمثل في تحوير النظام الداخلي والغاء خطة المدير التنفيذي والممثل القانوني واعادة توزيع المسؤوليات صلب الهيئة السياسية ، ما يعني ضمنيا دعوة الى تجريد حافظ قائد السبسي من مهامه الحالية صلب نداء تونس .

وجاء في بيان وقع على نصه 11 من اعضاء في الهيئة السياسية ،ان اجتماع الأحد يعتبر محاولة انقلابية من طرف حافظ قائد السبسي “بهدف تكريس هيمنته واستيلائه على قيادة الحركة بعد أن الحق بها جسيم الاضرار وذلك اثر فشله في ارباك الكتلة النيابية للحركة” .

وأبرز الموقعون على البيان ” ان الأخطر هو تعمد حافظ قائد السبسي اقحام رئيس حكومة الوحدة الوطنية وهو غير المنتمي للهيئة السياسية والوزراء الندائيين في هذه المناورة دون وعي أو تقدير للخطر والاضرار التي ستعرقل لا محالة مسيرة حكومة الوحدة الوطنية “.

وأكدوا  ان مخرجات اجتماع قمرت سيتسبب في تصدير الصراعات الحزبية الي حكومة الشاهد وفي انحراف دور الحكومة التجميعي لكافة القوى الوطنية الداعمة لها.

و ضمّت قائمة القيادات الممضية على البيان الرافض لمخرجات إجتماع أمس الأحد 18 سبتمبر كلاّ من بوجمعة الرميلي و المنصف السلامي و فوزي معاوية و رضا بلحاج و فوزي اللومي و نبيل القروي و ناصر شويخ و خميس قسيلة و سفيان طوبال و الطيب المدني و عبد العزيز القطي.

سفيان طوبال، الرئيس الحالي للكتلة البرلمانية لنداء تونس و الذي يطالب عدد من أعضاءها بتغييره قال انه يرفض اقتراح تكليف رئيس الحكومة يوسف الشاهد برئاسة الهيئة السياسية للحزب بالطريقة التي حصلت في اجتماع الأحد وأضاف في تصريح صحفي، أن الحزب يضم مؤسسات هي الكفيل الوحيد بتحديد تولي الشاهد لرئاسة الهيئة السياسية من عدمه، مشيرا الى ما نص عليه البيان الختامي لاجتماع اليوم يظل  اقتراحا وليس تكليفا.

في سياق متّصل، قال طوبال إنّ قرار تكليف يوسف الشاهد وتوسيع الهيئة بقيادات أخرى سيظل مقترحا الى حين عرضه على الهيئة السياسية للمصادقة عليه لأن كل القرارات المتّخذة اليوم تعدّ من مشمولات الهيئة السياسية، وفق تعبيره.