سياسة

الجمعة,8 يناير, 2016
يوسف الجويني: الاتحاد الوطني الحر يرحب بالتغيير الوزاري الذي تم فيه تدعيم الحكومة بكفاءات جديدة

الشاهد_قال القيادي بالاتحاد الوطني الحر يوسف الجويني في تعليقه على التغيير الوزاري أنه تم تدعيم الحكومة بكفاءات جديدة على غرار والي أريانة عمر منصور الذي تقلد منصب وزير للعدل، وهو صاحب كفاءة، معربا عن ارتياحه لتنصيب محسن حسن على رأس وزارة التجارة وهو من الشخصيات المعروفة بالبرلمان وممن ساهموا في إعداد المخطط الخماسي للتنمية، معتبرا أن تقسيم وزارة الداخلية وإحداث وزارة الشؤون المحلية،يندرج في إطار تكريس الحكم المحلي وهو ما اعتبره أمرا ايجابيا.

 

واعتبر الجويني في تصريح صحفي  أنه لا احتراز للإتحاد الوطني الحر على وزير الداخلية الجديد الهادي مجدوب باعتباره شخصية معروفة وعمل في التفقدية العامة وفي ديوان الوزارة في عهد الترويكا، ورغم ما يروج عن انتمائه السياسي فهو شخص مستقل، مشيرا أنه تم الاتفاق على إحداث خطة وكيل وزارة ويبقى الأمن بالوزارة مهمة المدير العام للأمن وتبقى الصلاحيات السياسية من مشمولات الوزير.

 

وحول تغيير وزير الشؤون الدينية أكّد الجويني أن التحوير كان منتظرا حيث رافقت هذا الوزير كثير من المشاكل في البداية وملفات كبرى ووفّق فيها في مرحلة معينة، لكن الحاجة إلى إزاحة التوتر وتسيير عمل الوزارة بصفة عادية تطلب تغييره.

 

وبيّن الجويني أن وزارة الجماعات المحلية تمثل عبئا كبيرا وتتطلب المواظبة مثمنا تدعيم الولاة في الجهات الذين لديهم كفاءة معتبرا أن النتائج بدأت تظهر في الجهات في الآونة الأخيرة. وأضاف الجويني بأن ناجم الغرسلي حقق نجاحا في مرحلة معينة لكن تونس مرت في الأشهر الأولى من السنة الفارطة بحادثة باردو وسوسة ومحمد الخامس وهذا العبء لا يمكن تحميله على الغرسلي فالفريق الحكومي ورئيسه مسؤولان عن النتائج السلبية والإيجابية، ويبقى لرئيس الحكومة الحق في تعيين من يراه صالحا على رأس الوزارة التي قد تكون محل خلاف بين كل الأطراف.