أحداث سياسية رئيسية

الأربعاء,27 يناير, 2016
يصعب تحديد وقت معين لتنزيل الدستور كاملا لكن سيتم خلال هذه السنة تنزيل باب الحكم المحلي

الشاهد_قال عضو مجلس نواب الشعب والمقرر العام للدستور في المجلس الوطني التأسيسي السابق الحبيب خضر أن المجلس التأسيسي افلح في إنجاز مهمته الاساسية المتمثلة في سن دستور جديد للبلاد وذلك أساسا بفعل مجهود كبير من كتلة حركة النهضة وبقية الكتل والنواب الذين توصلوا إلى ضبط أرضية وسط التف حولها الجميع فوجد كل طرف في الدستور شيء من تصوراته ولم يجد فيه أي طرف كل تصوراته مما جعله نصا جامعا التف حوله جل النواب وكل الأطراف خارج المجلس فشكل نجاحا لتونس الثورة في بنائها الجديد، على حد تعبيره.

 

 

وأضاف خضر في تصريح خص به الشاهد أن الكثير بقي عالقا بذهنه في سنوات إعداد الدستور التونسي الجديد، قائلا “لعل يكون في العمر ما يسمح بتوثيق بعض المسائل. واستحضر المقرر العام للدستور ليال طويلة من السهر من اجل تحقيق التوافق مع مختلف الأطراف قائلا “كما ظل عالقا بذهني بعض التصويتات ذات الأهمية الاستثنائية كالتصويت الحاصل على التمييز الإيجابي الذي يستند إليه الجميع اليوم والتصويت على فصول حقوق المرأة والطفل وأصحاب الاحتياجات الخصوصية، ويبقى الأهم التصويت على الدستور برمته”.

 

 

وأكد الحبيب خضر أن جزءا كبيرا من النصوص تستحث تنزيلها في أقرب وقت لكن أهمها تنزيل الباب السابع من الدستور وهو باب الحكم المحلي وباب الهيئات الدستورية.

 

وأشار عضو مجلس نواب الشعب إلى أن تنزيل الدستور كاملا مسؤولية كل الأطراف وأهمها الحكومة ومجلس نواب الشعب، مؤكدا ضرورة تظافر الجهود بينهما من اجل سرعة تنزيل المقتصيات الدستورية، مضيفا أن رئاسة الجمهورية كذلك من بين الأطراف المسؤولة على تنزيل الدستور من خلال المبادرات التشريعية وكذلك بعض الهيئات، قائلا إنه يصعب تحديد وقت معين لتنزيل الدستور كاملا لكن سيتم خلال هذه السنة تنزيل باب الحكم المحلي، على حد تعبيره.