الرئيسية الثانية - فن

الأربعاء,24 يونيو, 2015
يستقوون على جارهم الجزائري بواشنطن ، ويستقوون على جارهم في راس الجدير بطبرق !!

الشاهد_تصر منظومة 2015 على المضي قدما في نفق الرداءة ، وتحرص على قطع امدادات الخير عن تونس وتستميت في تخريب محيط بلادنا ، وكانها اقسمت ان تتركها قاع صفصف ، لا تقوم هذه المنظومة بعمليات تخريب عشوائية بل تتعمد انتهاج التخريب في ذروته ، حين اعلنت صراحة من خلال افعالها الفاقعة انها تستهدف الجيران وبشكل بشع ، وترغب في قطع العلاقات والانساب وتغوير الدم وإتلاف النسيج .

لقد تعمدت المنظومة القديمة الجديدة قطع علاقات تونس مع الشعب الليبي ، و نؤكد على عبارة الشعب الليبي ، لان التونسي نادرا ما يتوغل في العمق ليصل الى الجهة الشرقية على الحدود المصرية ، وكل معاملاته مرتبطة بالجهة الغربية وبدرجة اقل الوسط الليبي ، ولان السلطة اختارت التطرف ، فقد دخلت في عداوة مع الجار الجنب ، وفتحت قنوات مع جيران مصر ، قطعت مع من هو على بعد امتار ، ودعمت علاقاتها مع ذلك الذي تفصل بيننا وبينه مسيرة ايام .

ليس هذا فحسب ، بل وحتى تُحسن فن التدمير الشامل ، ارسلت مستشار الرئيس الى واشنطن ، التي هي في قاع الارض ، والتي حين ينام شعبنا يستيقظ شعبها ، وعقدت معها اتفاقيات مبهمة ، غامضة لا يعرف الشعب اصلها وفصلها ، ولا يعلم ان كان باع ام اشترى . اتفاقية اثارت حفيظة الجار الجزائري الذي عبر عن ذلك باساليب متعددة وفي اكثر من مناسبة ، غير ان سلطة “الهيبة” لم تتجاوب واصرت على التعامل مع ليبيا والجزائر كما تعاملت مع الترويكا ، وغاب عنها ان الترويكا لانت لانها خشيت على تونس وثورتها ، اما لين الجيران فغير مضمون ، وان ضمن فلوقت قد لا يطول .

أي عقل يستطيع فهم هذا اللغز ، سلطة تقطع مع راس الجدير وتربط مع السلوم ، ثم تقطع مع عنابة وتربط مع فلوريدا ..سلطة تائهة ، تجفو القريب ، وتبحث عن البعيد الغريب !

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.