أحداث سياسية رئيسية

الإثنين,4 أبريل, 2016
يتم تزويد الاسواق بمنتوج السمك بعد الاستجابة لمطالب البحارة

الشاهد_قال نائب رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري المكلف بالصيد البحري نور الدين بن عياد  أنه تم تعليق التحركات الاحتجاجية للبحارة على اثر الاجتماع الذي جمع يوم الخميس 24 مارس 2016 رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة و الصيد البحري مع رئيس الحكومة حول الترفيع التدريجي في منحة المحروقات،مؤكدا انه تم يتم تزويد الاسواق بالمنتوج بعد عودة البحارة الى البحر منذ ستة ايام.

 

واوضح بن عياد أنه وقع الاتفاق خلال هذا الاجتماع على الموافقة على الترفيع في منحة المحروقات،من 40 في المئة الى 45 في المئة بالنسبة الى المنطقة عدد 1،و من 30 في المئة الى 35 في المئة بالنسبة الى المنطقتين عدد 2 و 3 ومن 35 في المئة الى 40 في المئة عند تركيز الاجهزة الطرفية على مراكب الصيد.

كما تم الموافقة على استكمال الدراسة المتعلقة بالتقسيم الحالي لمناطق الصيد .

وان افضت نتائجها الى الغاء هذا التقسيم فانه يقع توحيد المنحة لتصبح 45 في المئة لكافة المناطق.


كما أشار الى ان  رئاسة الحكومة أبدت موافقتها على مواصلة النظر والتحاور مع الاتحاد بشان تعميم منظومة الراحة البيولوجية واصلاح انظمة التغطية الاجتماعية في قطاع الصيد البحري والانتفاع بالاعفاء من الاداء على القيمة المضافة على مستلزمات وتجهيزات الصيد البحري .


مع الحرص على ان تتحمل كافة الاطراف المتدخلة مسؤوليتها كاملة في انجاح الخطة الوطنية لمقاومة الصيد العشوائي وترشيد استغلال ثرواتنا السمكية.

 

واشار نائب رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري المكلف بالصيد البحري الى أن المنظمة الفلاحية كانت قد ارعربت عن تمسك البحارة بمطالبهم المتعلقة بالاساس في الترفيع وتوحيد منحة الوقود ومطلب التمتع بالحق في الاعفاء من الاداء على القيمة المضافة الموظف على المحروقات،ومراجعة القوانين القديمة التي لا تتناسب مع الوضع الذي يعيشه القطاع اليوم.

كما اشار الى أن القطاع بحاجة الى هيكلة ادارية واجراءات حكومية تحد من التلوث وترفع في مساحة الصيد بالمنطقة الاقتصادية الخالصة، داعيا المستهلكين الى مراعاة الظروف والمطالب الملحة للبحارة التي دفعتهم لخوض هذه التحركات التي سيكون لها أثر على توفر منتوج السمك بالاسواق.

 

وكان الإتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري لوّح في بيان له بإمكانية مقاطعة تزويد الأسواق بالمنتوجات الفلاحية إزاء ما وصفه بتجاهل الحكومة لمطالب البحارة الذين ينفذون إضرابا مفتوحا .



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.