فن

الجمعة,5 أغسطس, 2016
ويل سميث: أذناي الكبيرتان تؤهلانني للعب دور الرئيس أوباما

الشاهد_ كشف الممثل الأميركي ويل سميث أنه التقى مرتين برئيس الولايات المتحدة باراك أوباما، وناقشا معاً إمكانية أن يقوم الفنّان بتجسيد أول رئيس أسود في تاريخ أميركا، ممازحاً أنه بالتأكيد “يملك أذنين مناسبتين للقيام بالدور”.

والمعروف أن لأوباما أذنين مميزتين قال عنهما في مقابلة مع الممثل جيري ساينفلد إنهما “سبب حب الأطفال له”، حسب تعبيره.

” لا بحق الجحيم”

وقال سميث خلال استضافته في برنامج The Late Show، إن فكرة خوض المعترك السياسي على أرض الواقع راودته من قبل، وليس فقط في التمثيل، لكنه عاد وقال “لا أعتقد أن السياسة موهبتي العظيمة”.

وأضاف “تابعت أوباما رئيساً لـ 8 سنوات، إنه عمل شاق. بالتأكيد فكرت جدياً في الأمر، فلدي وجهات نظر وأفكار تدحض ما أسمعه من سياسيين أراهم وأسمعهم في التلفزيون وأريد أن أتصدى لهم”.

إلا أنه شرح أن زوجته جيدا سميث، ليست متحمسة للفكرة من الأساس، وكلما فاتحها بالموضوع كانت تجيبه، “لا بحق الجحيم”، حسب قوله.

كما عبّر في الحلقة عن مناهضته للعنصرية وانتقد العلاقات بين الأعراق المتعددة في بلاده مشبهاً إياها “بعلاقات الزواج التي تحتاج إلى إصلاح”، حسب تعبيره.

وأضاف: “أعتقد أن العنصرية لا تزداد سوءاً، ولكني أرى أنها مثل فترة الظلام الحالك قبل الفجر وهي الأكثر قتامة، وأنظر إليها على أساس أنها فترة صعبة، ولكنها مطروحة على الطاولة للنقاش، وهناك فرصة للتفاهم أكثر من أي وقت مضى”.

مواقف صارمة

وكان سميث قد أبدى مواقف حاسمة اتجاه بعض القضايا في السابق، فقد عبّر عن استياءه في من تصريحات مرشح الرئاسة الأميركي عن الحزب الجمهوري دونالد ترامب، حيث قال لمراسل شبكة CBS الأميركية أثناء الترويج لفيلمه Concussion أواخر العام 2015، “إذا استمر الناس في ترديد هذه الأشياء المجنونة في الأخبار، والتي تتعلق ببناء الجدران والمسلمين، فهم سيدفعونني للدخول إلى الساحة السياسية”.

كما كان من أوائل الممثلين الذين أعلنوا مقاطعتهم لحفل توزيع جوائز الأوسكار الـ88 مطلع عام 2016، احتجاجاً على العنصرية والتحيز لأصحاب البشرة البيضاء وعدم ترشح أي ممثل من عرق آخر لنيل جوائز.