سياسة

الإثنين,9 نوفمبر, 2015
وليد جلاد : انسحاب ال 32 من الكتلة مرتبط بمدى الاستجابة لمطالبهم

أكد النائب وليد جلاد٬ في تعليقه على قرار مجموعة ال32 نائبا من حركة نداء تونس في مجلس نواب الشعب٬ مساء أمس الأحد٬الاستقالة من الكتلة البرلمانية للحزب بعد أن كانوا أعلنوا خلال الاسبوع الماضي عن تجميد عضويتهم في الحزب إلى حين انعقاد مكتبه التنفيذي، أن هذا القرار “ قابل للتطور والتعديل في صورة الاستجابة لمطالبهم التي ستتم صياغتها في بيان سيصدر لاحقا.

وكانت مجموعة ال32 نائبا من بين 86 نائب االتقت في بداية الاجتماع الذي انطلق في حدود الساعة الخامسة من مساء أمس، بمقر مجلس نواب الشعب٬ برئيس الحزب٬ محمد الناصر٬ الذي قدم مبادرته لإصلاح أوضاع الحركة. وقد أفادت مصادر مطلعة لوكالة تونس افريقيا للأنباء أن هذا الاجتماع لم يدم لوقت طويل ولم يفض إلى أية نتائج٬ ليجتمع على إثره النواب ويقرروا الاستقالة من الكتلة.

ويشار إلى أن رئيس الحزب بالنيابة٬ محمد الناصر٬ وحسب ما تم تداوله إعلاميا قد تقدم بمبادرة تهدف إلى الوساطة بين طرفي الصراع في الحزب تتكون من 3 نقاط وتتمحور حول الإسراع في إنجاز المؤتمر وإحداث لجنة مستقلة للإعداد للمؤتمر٬ فضلا عن تحديد المؤتمرين. وكانت مجموعة ال 32 أكدت ”التمسك بالهياكل الشرعية للحزب وإعتبار المكتب التنفيذي٬ الإطار الشرعي الوحيد المؤهل لإتخاذ القرار المتعلق بإنعقاد مؤتمر الحزب“٬ معلنة ”تعليق العضوية في حركة نداء تونس٬ بداية من تاريخ 4 نوفمبر الجاري٬ إلى حين إجتماع المكتب التنفيذي للحزب٬ على أن يكون ذلك قبل إنعقاد الجلسة العامة المقبلة لمجلس نواب الشعب (10 نوفمبر)“. كما لوحوا بإمكانية الإستقالة من حزب نداء تونس والإنسلاخ من كتلته النيابية٬ ”في حال تواصل الإنشقاق الذي تعرفه الحركة“.

الشاهداخبار تونس اليوم



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.