أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,28 مارس, 2016
وزير خارجيّة قطر في تونس: أتينا لتقديم الدعم والمساعدة و لبحث سبل التعاون

الشاهد_قال وزير خارجية دولة قطر محمد بن عبد الرحمن بن جاسم ال ثانى الذى يودى حاليا زيارة عمل الى تونس ان هذه الزيارته تاتى فى اطار بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وتأكيد موقف قطر الداعم لتونس فى جميع التحديات التى تواجهها اقتصاديا واجتماعيا اضافة الى تضامنها ازاء تصاعد وتيرة التهديدات الارهابية وأضاف خلال لقاء صحفى مشترك جمعه اليوم الاثنين مع نظيره التونسى خميس الجهيناوى بمقر وزارة الخارجية “أتينا لتقديم الدعم والمساعدة فى حملة تونس لمقاومة الارهاب وبحثنا فى سبل تعزيز التعاون فى المسائل الاقتصادية والاجتماعية” مشيرا الى أن تطور انجاز المشاريع القطرية فى تونس أخذ حيزا من النقاش فى المحادثة التى جمعته بخميس الجهيناوى.

 

وأشاد محمد بن عبد الرحمن بن جاسم ال ثانى برقى الشعب التونسى وثقافته ومروره من مرحلة الثورة الى مرحلة الاستقرار السياسى قائلا “نتمنى للشعب التونسى كل التوفيق والازدهار ونتطلع الى زيارة رئيس الجمهورية الباجى قايد السبسى لقطر وأن يكون هناك مشاريع ملموسة لدولة قطر فى تونس وللاشقاء التونسيين فى قطر” واضاف ان لقائه بوزير الخارجية كان مناسبة لتبادل وجهات النظر بخصوص القضايا الاقليمية موكدا على أهمية أن تنخرط جميع الاطراف الليبية فى الحل السياسى .

 

ولدى تطرقه الى الازمة فى سوريا قال وزير الخارجية القطرى ان الحل السياسى يجب أن يكون وفق مقررات دولية .

 

من جانبه افاد خميس الجهيناوى بأن رئيس الجمهورية الباجى قايد السبسى سيؤدى زيارة رسمية الى قطر فى ماى 2016 المقبل قائلا “نتمنى أن تمثل زيارة رئيس الجمهورية فى ماى المقبل الى قطر نقلة نوعية فى العلاقة بين البلدين” . وأضاف الجهيناوى ان المحادثة التى جمعته بنظيره القطرى شملت أولويات تونس وبالاساس مقاومة البطالة ودعم التنمية بالجهات الداخلية معبرا عن تمنياته بأن يتواصل الدعم القطرى لتونس ليشمل المجالين الاقتصادى والاجتماعى .

 

وبخصوص الاوضاع الاقليمية أكد خميس الجهيناوى أن المحادثة تناولت الوضع الليبى وحث الليبيين لايجاد حل سياسى للازمة الليبية حفاظا على مصلحة البلاد واستقرارها ولكن بالخصوص لمصلحة دول الجوار ومصلحة العرب والوضع الاقليمى بصفة عامة.

 

وأضاف الجهيناوى أنه أكد لنظيره القطرى توقعه بأن ينتهج السوريون سبيل الحوار لايجاد حل سياسى للوضع السورى لافتا من جهة اخرى الى أن اليمنيين سيتوصلون لحلول سياسية وسلمية لحل أزمتهم.

 

وبخصوص القضية الفلسطينية أكد على ضرورة العمل المشترك من اجل تحقيق امال وتطلعات الشعب الفلسطينى لاستعادة حقوقه وارساء دولته الوطنية .