أخبــار محلية

الإثنين,2 مايو, 2016
وزير خارجية لوكسمبورغ يتحادث مع الصيد

الشاهد _تحادث رئيس الحكومة الحبيب الصّيد صباح اليوم بقصر الحكومة بالقصبة مع وزير الخارجية والشؤون الأوروبية للدوقية الكبرى للكسمبورغ جون أسلبورن الذي يؤدي زيارة رسمية الى بلادنا من 1 الى 3 ماي الجاري.

وإثر المقابلة، أكّد جون أسلبورن أنّ الدوقية الكبرى للكسمبورغ تربطها بتونس علاقات متميزة، وهي إحدى أهمّ الدول الداعمة لمسار الانتقال الديمقراطي فيها، والمساندة لها لدى جميع البلدان والهيئات الأوروبية، لافتا إلى أنّ تونس التي تبحث وتجتهد بعد 2011 لبناء بلد على أسس ديمقراطية تمكّنت باقتدار من التحكّم في الظروف الصعبة وتجاوز التحديّات التي تواجهها بنجاح، وأنّها بذلك نالت احترام وتقدير الأوروبيين واستحقّت أيضا واجب المساندة والمساعدة لها.

وذكر وزير خارجيّة لوكسومبورغ أنّ المقابلة تدارست مسائل محوريّة تتعلّق بدفع التعاون الامني ومكافحة الإرهاب وكذلك بالشأن الإقتصادي ومستجدّات الوضع في ليبيا وهجرة اللاّجئين اللّبيين إلى أوروبّا، مكبرا التفهّم الكبير الذي وجده لدى رئيس الحكومة واستعداد حكومته من أجل إضفاء ديناميكية جديدة على التعاون الثنائي في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وتعميق التشاور حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وكشف المسؤول بدوقيّة لوكسومبورغ أنّ بلاده بصدد بحث صيغ وآليات جديدة للتعاون مع تونس في مجال الماليّة، الى جانب تدارس سبل الرفع من مستوى التعاون الإقتصادي بين الجانبين، مشيرا إلى وجود مؤسسات في الدوقية مهتمة كثيرا بالاستثمار في تونس لا سيما في مجال التكنولوجيات الجديدة وكذلك في مجالات الإعلام والإتصال.

كما أثنى يان أسلبورن على الإرادة التي تحدو تونس لإعادة بناء صرح “اتحاد المغرب العربي”.