عالمي دولي

الثلاثاء,29 مارس, 2016
وزير خارجية فرنسا يساند حكومة فايز السراج ويحذر من خطر تقدم تنظيم الدولة

الشاهد_ أعلن وزير الخارجية الفرنسي جون مارك ايرو، ان بلاده تساند مسعى فايز السراج لتشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا ، مشدداً على ان لا حل للأزمة في هذا البلد سوى التسوية السياسية ، مؤكداً ان تقدم تنظيم “الدولة” يهدد كل دول المنطقة.

ووصل ايرو إلى الجزائر الثلاثاء، في زيارة تستمر يومين بدعوة من نظيره الجزائري رمطان لعمامرة، في إطار الاتفاقية الثنائية المؤسسة للجنة الحكومية الثنائية رفيعة المستوى الجزائرية الفرنسية، المبرمة بين الطرفين شهر ديسمبر 2013 والتي تنص على إقامة حوار سياسي منتظم بين البلدين على مستوى رئيسي وزراء البلدين ووزيري الخارجية.

وقال ايرو ، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الجزائري ” أظن ان ليس هناك حل غير الحل السياسي للأزمة في ليبيا، نساند تشكيل حكومة وحدة وطنية بقيادة فايز السراج الذي التقيته قبل أيام بتونس وهو مستعد لنقل حكومته وتنصيبها في طرابلس. هو لا يريد حماية خارجية وإنما توافقاً داخلياً يسمح لحكومته بالانطلاق في عملها”.

ودعا ايرو إلى استخلاص الدروس مما حدث في ليبيا عام 2011، معترفاً بان الوضع صعب جداً، وان استمرار الفوضى يسمح لتنظيم “الدولة” بالتقدم وتهديد كل دول المنطقة.

وعبر ايرو عن أمله في إعادة بناء ليبيا الجديدة والتصدي للخطر الذي يتهدد المنطقة. كما أشار إلى الحاجة لمكافحة الإرهاب ومواجهة تنظيم “الدولة”.

من جهته، جدد وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، دعم بلاده للحل السياسي في ليبيا ، داعياً الليبيين إلى الجنوح للمصالحة الوطنية من أجل إخراج بلدهم من هذا الوضع الذي وصفه بـ”غير المقبول” ، كما حث المجتمع الدولي على مساندة هذا المسعى.

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.