سياسة

الجمعة,21 أغسطس, 2015
وزير العدل: القاضي إنسان وله قناعات سياسية وفكرية

الشاهد_دعا وزير العدل محمد صالح بن عيسى إلى اجتماع عاجل بإشراف وزارة الداخلية يجمع الأمنيين والقضاة وقضاة النيابة العمومية للاتفاق على طريقة عمل ومنهجية مقنعة بين جميع الأطراف.

و بخصوص ما يعرف بقضية عناصر خلية القيروان الذين تم إطلاق سراحهم وإعادة إيقافهم في المحكمة اقر وزير العدل بوجود إشكال على مستوى باحث البداية وفي منهجية التقارير الأمنية،وقال ” تمت إحالة عناصر الخلية على قاضي التحقيق مجددا وقام مجددا بإطلاق سراحهم.. وحالة السراح تساوي أن الملف غير مقنع.”

متابعا” لقد غاب التنسيق بين الأطراف المتداخلة لذلك وجب أن يكون هناك تنسيق وتفاهم بين القضاة والأمنيين كما أن الأمني مطالب بتقديم تقرير مقنع لتجنب التراشق بالتهم بين الطرفين مفادها أن ‘الأمني يشد والقاضي يسيّب”

وتعليقا على تصريح النائب بشرى بلحاج حميدة التي أقرت بأن بعض القضاة خطر على تونس، قال وزير العدل إنه لا يستطيع توجيه الاتهامات لأي شخص في ظل غياب الحجج مشيرا إلى انه لا يستطيع إثبات هذا الإدعاء من عدمه.

و أضاف “القاضي إنسان وله قناعات سياسية وفكرية لكن لا أتصور أن يسمح القاضي لنفسه بتغليب قناعاته السياسية.. لكن إذا ما تم ذلك فأنا أعتبره ذلك أكبر جريمة وتتجاوز جريمة الإرهاب في حد ذاتها..”