أحداث سياسية رئيسية

الجمعة,23 أكتوبر, 2015
وزير الشؤون الدينية يتحمل مسؤولية توتر الأجواء، وعشاق الإستئصال و الفوضى لن ينجحوا في مخططاتهم

الشاهد_أعرب الشيخ رضا الجوادي الامام الخطيب المقال من جامع اللخمي في صفاقس، عن تأسفه الشديد لما يقع هذه الايام في المساجد من حالة احتقان، حمل فيها المسؤولية الى وزير الشؤون الدينية عثمان بطيخ ومن وراءه، بسبب ما اعتبره قرارات ظالمة ومتعسفة استهدفت عددا من الأئمة دون موجب حق.

وقال الجوادي في تصريح لموقع الشاهد أن هذه القرارت وتّرت السلام الاجتماعي في صفاقس، مؤكدا ان عديد الجهات مازالت تنتظر من رئيس الحكومة تدخلا من أجل نزع فتيل الأزمة والفتنة بقرار ينتصر لإرادة الشعب ويطمئن على مستقبل الحريات في البلاد بما فيها الحرية الدينية، على حد تعبيره.

و اضاف الإمام المُقال في ذات السياق، “بدأنا نلاحظ بكل أسف توتر العلاقة بين بعض الأعوان والمواطنين، ونرجو أن لا ينجح عشاق الاستئصال والفوضى في مخططهم لتخريب العلاقة السلمية والاحترام المتبادل بين الأمن والمواطنين والحكام والمحكومين في الجهة”، وفق قوله.