أخبــار محلية

الخميس,26 مايو, 2016
وزير الدفاع: : قاتل الطفل “ياسين” لا يستحق شرف الإنتماء إلى الجيش وسينال العقاب المناسب

الشاهد_جددت وزارة الدفاع الوطني مساندتها لعائلة العواشري وأقاربهم في مصابهم الجلل في إبنهم الصغير ياسين تغمده الله برحمته ورزقهم جميل الصبر والسلوان.
وأكدت الوزارة فى بلاغ اصدرته عشية الخميس أنها لا تتستر على القتلة والخارجين عن القانون كما دأبت على ذلك دائما، مع ثقتها في أن القاتل سينال العقاب المناسب والذي يتماشى مع طبيعة الفعلة الشنيعة التي إقترفها.
وبخصوص ما تواتر حول وضعية المجرم، الذي تم إنتدابه سنة 2012، جاء وفق نص البلاغ أنه إلى تاريخ إرتكاب فعلته الشنيعة كان سلوكه عاديا ومماثلا للعسكريين حديثي العهد بالمؤسسة في نفس الرتبة والعمر ولم تكن لديه أي علامات يمكن أن تنبه إلى إمكانية إقدامه على إتيان عمل إجرامي.
وأضافت الوزارة أنه تم فحص القاتل من طرف أطباء ومختصين في المجال ولم يتبين أن لديه مشاكل نفسية كما لم يصنف على أنه خطير، بل بقي يتابع عمله بصفة عادية ويشارك في مختلف المهام الأمنية دون أن يصدر منه أي تصرف مشبوه أو يجلب الإنتباه.