سياسة

الإثنين,15 فبراير, 2016
وزير الدفاع..تونس ضد منطق التدخل العسكري في ليبيا

الشاهد_أكد وزير الدفاع فرحات الحرشاني في جلسة استماع بلجنة تنظيم الإدارة وشؤون القوات الحاملة للسلاح اليوم الاثنين 15 فيفري 2016 أن تونس ضد منطق التدخل العسكري في ليبيا. وأضاف الحرشاني أن الوضع الأمني حساس جدا خاصة في ما يتعلق بالوضع في ليبيا الشقيقة، حيث لم يجد الليبيين بعد الحل السياسي، وقد تساعد حكومة الوحدة الوطنية الليبية المعلن عنها مؤخرا في السيطرة على الوضع هناك، حسب قوله.

 

وأشار وزير الدفاع إلى أن التدخل العسكري فيه سلبيات وقد يدمر البلاد، وعلى الليبيين ايجاد حل لاجتناب هذا التدخل مؤكدا أن تونس ستتضرر لأن لها علاقات مع ليبيا ولها حدود مشتركة معها.

 

وأعلن الوزير عن وجود تهديدات آتية من الوضع في ليبيا وكل ما يشكله من تهديد على وضع تونس، خاصة وأنه تأكد وجود عناصر ارهابية تونسية تلقت تدريبات في معسكرات في ليبيا الشقيقة ولها نية لتنفيذ عمليات في تونس. وقال الحرشاني إن الوضع غير مستقر وهو متأت من عدم وجود قوى سياسية ليبية قادرة على السيطرة على الوضع هناك.

 

من جهة أخرى، أوضح فرحات الحرشاني أنه بخصوص التواجد الارهابي في المرتفعات الداخلية للبلاد خاصة في الشمال الغربي فقد تم القيام بالواجب لحماية الحدود وخاصة في ما يتعلق بالحدود الشرقية. وذكر الحرشاني أنه سيتم حماية الحدود مع ليبيا خاصة في الجانب الذي يشهد تهديدات من خلال إنجاز الساتر الترابي انجازه في أربعة أشهر.

 

واعتبر الحرشاني أن هذا الساتر لا يكفي لأنه ساتر طبيعي وليس جدارا عازلا. وكشف وزير الدفاع أن حماية الحدود بشكل كامل مع ليبيا تتطلب إرساء منظومة الكترونية، وسيقع في هذا الإطار إبرام اتفاقات مع كل من ألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية لتعزيز هذه المنظومة. وقد قررت لجنة تنظيم الإدارة وشؤون القوات الحاملة للسلاح انعقاد جلسة الحوار مع وزير الدفاع بصفة مغلقة دون حضور وسائل الاعلام والمجتمع المدني بعد القائه كلمة عن الوضع العام وذل لإتاحة الفرصة للنواب لطرح أسئلتهم والتطرق بدقة إلى الوضع الأمني.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.