أخبــار محلية

الخميس,2 يونيو, 2016
وزير الداخلية: التحديات الأمنية التي تواجهها تونس خلال الفترة القادمة تستوجب التحلي بأعلى درجات اليقظة

الشاهد_قال وزير الداخلية، الهادي مجدوب،لدى إشرافه اليوم الخميس بالعاصمة، على اختتام الدورة التكوينية السابعة عشرة لنيل شهادة الكفاءة القيادية والدورة التكوينية الأولى للماجستير المهني في التصرف الإداري والأمني بالمدرسة العليا لقوات الامن الداخلي “إن “التحديات الأمنية التي تواجهها تونس خلال الفترة القادمة، منها المتصلة بمكافحة الإرهاب وتأمين نجاح الموسم السياحي، تستوجب التحلي بأعلى درجات اليقظة واستباق المخاطر”.

وأكد مجدوب ، أن “جهاز الآمن على درجة عالية من اليقظة والجاهزية لتامين الموسم السياحي المقبل وإنجاح التظاهرات الثقافية القادمة والتصدي لأي محاولة إرهابية من شانها زعزعة امن واستقرار البلاد” مضيفا أن “الجهاز الأمني الذي ساهم في استتباب الأمن وتأمين المسار الديمقراطي دفاعا عن مكاسب البلاد واثق من أانه لاسبيل لكسب الرهانات ورفع مختلف التحديات الأمنية، إلا بسلاح العلم والمعرفة والتكوين ومواكبة أخر المستجدات على الصعيدين الوطني والعالمي”.

ودعا وزير الداخلية في كلمة توجه بها إلى خريجي المدرسة العليا لقوات الأمن الداخلي التي ساهمت خلال الدورات السابقة في الارتقاء بالمؤهلات العلمية والفنية لخريجيها إلى “الحفاظ على قداسة رسالة الأمنيين نحو الوطن والتفاني في أداء الواجب مع التحلي بالثبات والبذل والتضحية في سبيل حماية مؤسسات الدولة وصون كرامة مواطنيها”.

وذكر مجدوب بحرص وزارته على مواصلة الجهود لتعزيز المؤسسة الأمنية والرفع من قدرات وحداتها وجاهزيتها للتعاطي مع مختلف التحديات الراهنة.
ومن جهته أوضح المدير العام لقوات الأمن الداخلي، عمر مسعود، أن الوضع الأمني في البلاد يشهد تحسنا واستقرارا ملحوظين، مضيفا ان وزارة الداخلية اتخذت العديد من الإجراءات لتامين الموسم السياحي المقبل، على غرار تركيز وحدات أمنية إضافية بالشواطئ والفضاءات السياحية.
كما أبرز الجاهزية التامة لعناصر المؤسسة الأمنية لحفظ الأمن والنظام العام وحماية الأفراد والمؤسسات والممتلكات قبل وإثناء ذروة الموسم الصيفي.