عالمي دولي

الخميس,9 يوليو, 2015
وزير الداخلية الألماني: أصبحت أكثر عاطفية و أحداث تونس الإرهابية مستني

الشاهد_ذكر وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير أن السياسة تسببت في تغييره على مدار السنين، وقال في تصريحات لمجلة “بونتى” الألمانية: “أصبحت أكثر عاطفية”.

وأوضح أنه خلال توليه منصبه قام بدفن أفراد شرطة عقب رحلة جوية على متن طائرة مروحية، وألقى خطابا خلال مراسم تأبين جنود وتحدث مع أقاربهم، ولا يزال على اتصال مع أسرهم حتى اليوم.

وقال دي ميزير: “نحن الساسة غالبا ما نتحدث من منطلق المسؤولية”.

وأضاف: “يبدو ذلك شيئا مجردا، ولكن تصبح المسؤولية أمرا ملموسا للغاية عند مواجهة مناسبات حزينة كالتي حدثت في تونس مثلا”، وأكد أن تلك الأحداث مسته للغاية.

يذكر أن وزير الداخلية الألماني وضع إكليلا من الزهور في مدينة سوسة بتونس في نهاية شهر حزيران/يونيو الماضي تخليدا لضحايا الهجوم الإرهابي الذي تم شنه على مجموعة من السائحين.

وأوضح دي ميزير أنه على الرغم من أنه لا يشعر ببهجة في منصبه كل يوم، فإنه يجد أنه أمر خاطئ “أن نقول نحن الساسة دائما أن كاهلنا مثقل بالأعباء، فعلينا حينئذ أن نترك المنصب”.