سياسة

الجمعة,20 مايو, 2016
وزير الخارجية يحث الحكومات الأجنبية على مراجعة تحذيرات السفر للسياح الذين وجهتهم تونس

الشاهد_ دعا وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي ٬ المجموعة الدولية إلى القيام بمبادرات استثنائية لدعم الاقتصاد التونسي ورفع نسبة النمو٬ مؤكدا أن الاستثمار في التجربة الديمقراطية الفريدة في تونس سيعود بالنفع على الجميع.

واكد  الوزير ، في مقال نشرته صحيفة “واشنطن تايمز” الأمريكية في عددها الصادر اليوم الجمعة ، أن بلادنا في حاجة إلى مبادرات تماثل تلك التي اتخذت للنهوض باقتصاديات بلدان أوروبا الشرقية بعد سقوط الاتحاد السوفياتي٬ معربا عن اعتقاده بأن مجال الدعم ينبغي أن يكون أكثر تلاؤما مع التحديات التي تواجهها تونس ومع حقيقة أنها تعد مثالا يحتذى لعدد من الدول النامية.

واستعرض في هذا الصدد الإجراءات التي اتخذتها تونس لتحقيق الحوكمة الرشيدة وتكريس مبادئ الشفافية والعدالة بين المواطنين.

كما أشار إلى المبادرات التشريعية التي يعمل عليها البرلمان بهدف خلق مناخ ملائم للاستثمار.

وحث وزير الشؤون الخارجية في هذا السياق٬ الحكومات الأجنبية على مراجعة تحذيرات السفر للسياح الذين يزورون تونس خصوصا في ظل التحسن الملموس في الوضع الأمني بعد الإجراءات التي تم اتخاذها في هذا المجال٬ مشيرا إلى أن قطاع السياحة الذي يشغل أكثر من نصف مليون تونسي يعاني من التبعات السلبية للهجمات الإرهابية التي ضربت البلاد العام الماضي.

وأكد أن هذه الهجمات وخاصة التي شهدتها مدينة بنقردان لم تحقق أهداف الإرهابيين في تدمير اقتصاد البلاد بل عززت وحدة التونسيين ضد التهديدات الإرهابية٬ ودفعت الحكومة إلى تعزيز جهود مكافحة هذه الظاهرة بمساعدة شركائها الإقليميين والدوليين٬ ما مكنها من تحقيق نجاحات هامة في هذا المجال.

وأكد الوزير أن التجربة الديمقراطية في تونس بعد مرور خمس سنوات على ثورة ٬2011 على الطريق الصحيح وأن التزام بلادنا بالمضي قدما في المسار الديمقراطي لا رجعة فيه واستشهد في هذا المجال بالتقدم الحاصل في مجال الحريات وخاصة مجال الإعلام.

وبخصوص الوضع في ليبيا أكد السيد خميس الجهيناوي أن الاتفاق على تشكيل حكومة الوفاق الليبية يثبت مدى وجاهة المقاربة التونسية لتسوية الخلافات باعتماد نهج الحوار٬ الأمر الذي مكنها سنة 2014 من إجراء انتخابات حرة ونزيهة أسست لمناخ من السلام والتعايش المدني في البلاد.