عالمي عربي

الخميس,22 أكتوبر, 2015
وزير الخارجية القطري: لن نتخلى عن السعودية إذا تدخلت في سوريا عسكريا

الشاهد_علّق وزير الخارجية القطري، خالد العطية، على التطورات التي تشهدها الساحة السورية وموقف دولته من التدخل العسكري الروسي، ومدى التوافق مع تصريحات نظيره السعودي، عادل الجبير، عن عدم استبعاد الخيار العسكري في سوريا.

قال العطية، في مقابلة أجراها مع شبكة “سي إن إن” الأمريكية، إن “قطر ليس لديها أي مصالح جيوسياسية أو أجندات في سوريا، وإذا تتبعت موقف قطر من اليوم الأول، سترى أننا طرقنا كل الأبواب للتوصل لحل سلمي في سوريا، عندما رأينا سيل الدماء، أخذنا موقفنا إلى جانب الشعب السوري”، بحسب قوله، موضحا أن “مجلس الأمن لا يقدم ما يكفي لحماية الشعب السوري، لذلك حملنا ذلك على أكتافنا مع أصدقاء سوريا”.

 

وفي شأن تصريحات وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، بأن بلاده لم تستبعد الخيار العسكري، قال العطية إن قطر مع “أي أمر يمكنه أن يؤدي إلى حماية الشعب السوري وحماية سوريا من التقسيم.. لن نستبعد أي عرض من إخوتنا في السعودية وتركيا في سبيل تحقيق ذلك”، بحسب قوله، مؤكدا أنه “إذا كان الخيار العسكري لحماية الشعب السوري من وحشية النظام عندها نعم وبكل ما للكلمة من معنى”.

وتابع العطية بأن “هناك العديد من الطرق للتدخل العسكري، ولا يمكنني القول كيف سيكون ذلك، فهناك العديد من الطرق، والشعب السوري يقاتل على جبهتين، يقاتلون النظام ويقاتلون الجماعات الإرهابية في الوقت ذاته، ومستمرون منذ سنتين، وعليه فهناك العديد من الطرق لدعم جهودهم باسترجاع بلدهم”.

 

وأشار الوزير القطري، في إطار العلاقة مع روسيا وإيران وحزب الله، إلى أن قطر: “لها خياران هنا في المنطقة، لدينا صراعات نحاول تجنبها دوما أو الخيار الثاني المتمثل بالحوار الجاد لمشاكلنا، ولكن وفي الوقت ذاته نحن لا نخشى المواجهة، ولهذا عندما ندعو للحوار فنحن ندعو له من منطلق قوي لأننا نؤمن بالسلام، ونعلم أن الطريق الأقصر للسلام هو بالحوار المباشر”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.