عالمي دولي

الإثنين,22 فبراير, 2016
وزير الخارجية التركي: عملية برية مع السعودية في سوريا أمرٌ غير مطروح

الشاهد_قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو الاثنين، إن قيام بلاده والسعودية، بعملية برية مشتركة، في سوريا “أمر غير مطروح”.

جاء ذلك في رده على سؤال لأحد الصحفيين، حول وجود عملية سعودية تركية برية في سوريا من عدمه، خلال مؤتمر صحفي عقده، اليوم، مع نظيره الإيطالي باولو جينتيلوني، بالعاصمة أنقرة.

وأضاف جاويش أوغلو “بدلًا من أنَّ نحارب تنظيم داعش، ونسند ظهورنا لتنظيمات إرهابية أخرى، بإمكاننا نحن الـ65 دولة (التحالف الدولي) أن نحارب هذه التنظيمات، فقيام عملية عسكرية تركية سعودية في سوريا، لم يكن يوما في أجنداتنا”.
واعتبر أن “مكافحة الإرهاب بواسطة تنظيم إرهابي آخر، لن يحقق النجاح”، مبينًا، أن تركيا “أبلغت الدول المشاركة في محاربة تنظيم داعش من أول اجتماع، بعدم اقتصار عمليات محاربة التنظيم على العمليات الجوية، وضرورة شنِّ عمليات برية مرافقة لها”.


وكان العميد الركن، أحمد عسيري، المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي، أعلن في تصريحات له يوم 4 فيفري، استعداد بلاده للمشاركة في عمليات برية، ضد “داعش” في سوريا، إذا ما أصبح هناك إجماع من قيادة التحالف الدولي.
وفي الـ14 من الشهر نفسه، أكد المسؤول نفسه، انتشار قوات جوية سعودية بطواقمها في قاعدة “انجرليك” التركية، في إطار التحالف الدولي لمحاربة “داعش”.


وفي رده على سؤال آخر، حول اتفاق روسي أمريكي بوقف إطلاق النار في سوريا، أكد وزير الخارجية التركي أنَّ استمرار القصف الروسي وهجمات قوات النظام السوري، يشكلان العائق الأكبر لتحقيق مثل هذا الأمر.
وتابع في هذا الصدد “مسودة الاتفاق الذي توصلوا إليه مع روسيا، يشكل انعكاسًا للإعلان الذي تم يوم 11 فيفري (اتفاق ميونخ لمجموعة دعم سوريا)، بوقف إطلاق النار في سوريا، واتصلت مع كيري هذا الصباح، وأرسل لي نسخة عن التفاهم، الذي يعتزمون إعلانه”.


واستطرد “المهم في هذا الإعلان، وقف الهجمات الجوية الروسية، وتطبيق هذا التفاهم، والمعارضة ستجتمع يوم غدٍ (الثلاثاء) في الرياض، لبحث مسودة الاتفاق”.


وكان اجتماع “مجموعة الدعم الدولي لسوريا”، الذي شاركت فيه 17 دولة، وممثلون عن العديد من المنظمات الدولية، قد أقر، يوم 11 من الشهر الجاري، في مدينة ميونخ الألمانية، إيصال المساعدات إلى المناطق المحاصرة في الداخل السوري، ووقف أعمال العنف في عموم البلاد، إضافة إلى تطبيق قرار الأمم المتحدة رقم “2254″، اعتبارًا من الأسبوع الماضي، حسبما كان متفقاً عليه.


والأحد، قال بيان صادر عن الخارجية الأمريكية، إن جون كيري، ونظيره الروسي، سيرغي لافروف، تباحثا في اتصال هاتفي، قبل يوم، المستجدات الأخيرة في الشأن السوري، والإجراءات المتعلقة بوقف إطلاق النار.


ووفق البيان، أعرب الوزير الأمريكي، عن أمله في التمكن من التوصل إلى وقف كامل للأعمال العدائية في سوريا، خلال أقرب وقت ممكن، وعن قلقه البالغ، حيال الغارات الروسية المتواصلة، والوفيات الناتجة عنها.


من جهته، وصف جينتيلوني، تصريحات نظيره التركي بـ”الواضحة”، ودعا إلى عدم انتظار تصريحات مغايرة من إيطاليا، مشددًا على “ضرورة تنسيق الجهود في محاربة داعش بين قوات التحالف الدولي”.