أهم الأخبار العالمية : عربي و دولي

الأربعاء,10 أغسطس, 2016
وزير الخارجية التركي ..”سنقوم بآلية مشتركة لدعم التسوية السورية “

الشاهد_ أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاووش أوغلو، اليوم الأربعاء، أن “محادثات القمة الروسية التركية في بطرسبرغ، أمس، نجحت في التوصل إلى اتفاق بشأن قيام آلية مشتركة لدعم التسوية السورية”.

وقال، في تصريح لوكالة (الأناضول): “في الماضي كان لدينا آلية منفصلة للتعاون مع روسيا، الآن قمنا بجمع الاستخبارات ووزارة الخارجية والآلية العسكرية معاً”، مشيراً إلى أن “مسؤولين عن جهاز المخابرات التركي والقوات المسلحة سيزورون مدينة سانت بطرسبرغ، اليوم، للمشاركة في الاجتماعات الخاصة بهذا الشأن”.

وأكد جاووش أوغلو، على التوافق التركي الروسي حول ضرورة التوصل إلى وقف إطلاق النار، وإيصال المعونات الإنسانية، والحل السياسي في سورية، قائلاً: “قد نكون مختلفين في الطريقة للوصول إلى وقف إطلاق النار، بالنسبة لنا نحن لا نريد رؤية الهجمات التي تسبب الأذى للمدنيين، وباستثناء الهجوم على التنظيمات الإرهابية، لا نرى الهجوم على قوات المعارضة المعتدلة مناسباً، وكذلك لا نرى حصار حلب أمراً مناسباً”.

وكشف أن “المسؤولين الروس طالبوا نظراءهم الأتراك بتحديد النقاط التي لا يتوجّب ضربها”.

كما أشار إلى سعي الجانبين للتعاون في المجال العسكري، قائلاً: “هناك دول تتعاون مع دول أخرى من خارج منطقة حلف شمال الأطلسي، فيما يخص التصنيع الدفاعي، بما في ذلك تصنيع الصواريخ. وسعت تركيا حتى اليوم للتعاون في هذا المجال مع الدول المنضوية في حلف شمال الأطلسي، لكن لم تصل إلى نتائج مطمئنة، ولذلك بحثُنا عن بدائل هو أمر طبيعي للغاية، ونحن لا نرى ذلك خطوة ضد حلف شمال الأطلسي”.

وتابع: “علينا أن نؤسس لنظامنا الدفاعي الخاص، وعلينا تطوير ذلك عبر التكنولوجيا الخاصة بنا وبالتعاون مع باقي الدول، وإن كان الغرب لن يقوم بذلك معنا، ستكون تركيا مضطرة للبحث عن بدائل؛ نحن مضطرون إلى تطوير هذه التكنولوجيا لضمان أمننا”.

ويأتي كلام جاووش أوغلو، عقب الزيارة التي قام به الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى روسيا، أمس، ولقائه الرئيس فلاديمير بوتين، لأول مرة بعد تطبيع العلاقات بين البلدين، إثر الخلاف الذي سببه حادث إسقاط الطائرة الروسية قرب الحدود السورية.

وتصدَّر الملف السوري، المحادثات بين الرئيسين، إذ عبّر بوتين عن استعداده لـ”التنسيق مع تركيا بشأن سورية لأجل إيجاد الحل”، مشدداً على أنه “لا يمكن تحقيق إصلاحات في سورية إلا بوسائل ديمقراطية”، قبل أن يؤكد الرئيس التركي أنهما سيناقشان المشكلة السورية بعد المؤتمر الصحافي.

واستباقاً للقائه بوتين، شدد الرئيس التركي، أول أمس الاثنين، في حوار مطول أدلى به لصحيفة “لوموند” الفرنسية، على أن “لا حل للأزمة السورية ببقاء رئيس النظام السوري، بشار الأسد”، في تعبير صريح عن أن مصير الأسد نقطة خلافية بين موسكو وأنقرة، خصوصاً بعدما أكد أن “الأسد، وهو المسؤول عن قتل 600 ألف سوري، لا يستطيع أن يتمتع بدعمنا. وعلى الرغم من ذلك هناك من يدعمه. وإذا كنا نؤمن بالديمقراطية علينا ألا نلعب هذه اللعبة. علينا الذهاب في اتجاه آخر”.