سياسة

الأربعاء,15 يونيو, 2016
وزير الخارجية الأسبق .. لا بد من إعادة السلطة للدولة و رئيس الحكومة الجديد يجب ان يكون من جيل الثورة

الشاهد_ رحّب وزير الخارجية الأسبق أحمد ونيس بمبادرة حكومة الوحدة الوطنية وخاصة في الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد، معتبرا أنه لا بد من الوحدة الوطنية ولا بد من إعادة السلطة للدولة حتى تكون قادرة على تسليط الرقابة والعقاب أمام التهاون الجماعي الذي تعيشه البلاد اليوم، على حد توصيفه.

أكد ونيس في تصريح صحفي اليوم الاربعاء 15 جوان 2016، أن حكومة الوحدة الوطنية كانت ضرورية منذ مدة وأصبحت اليوم أكثر ضرورة في ظل تعمق الأزمة الأدبية التي تستوجب يقظة وردة فعل تجاهها.

وبخصوص الشخصية الأنسب لقيادة الحكومة في هذه الفترة، قال محدثنا “إن الحكومة تحتاج إلى شخصية مقنعة ويجب أن تكون من الوجوه الجديدة التي ظهرت بعد 2011 وليس من الجيل القديم، وأن تتمتع بالحس الاجتماعي والوطني والنفسي تجاه البلاد، فضلا عن ضرورة أن يكون متحسّسا للوضع الجديد الذي يعاني منه جميع التونسيين ويجد العلاج للداء”.

و اعتبر الوزير الاسبق أن طريقة تعيين الوزراء والحكومة ككل كان خاطئا وكان من الأولى أن يتولى هذه المهمة “جيل الثورة” وكان من الضروري أن تكون حكومة وحدة وطنية في تلك الفترة.

كما عبر ونيس عن أسفه لبطء الذهاب في تشكيل حكومة وحدة وطنية بعد الموافقة المبدئية عليها، معتبرا أن هذه المبادرة هي امتحان في الوطنية أمام السياسيين ويجب أن تنتصر “العبقرية التونسية” لتقديم العلاج الضروري للداء الذي تعيشه تونس.