سياسة

الأربعاء,4 نوفمبر, 2015
وزير الخارجية..اعلان التوبة لا يعني العفو عن من تورطوا في جرائم ارهابية

الشاهد_أفاد وزير الشؤون الخارجية الطيب البكوش بأن بعض التونسيين الذين سافروا للقتال في بؤر القتال اتصلوا بالقنصلية التونسية بتركيا وعبّروا عن رغبتهم في العودة إلى أرض الوطن.

 

وأضاف البكوش، خلال افتتاحه اليوم الثلاثاء ورشة وطنية حول مكافحة التحريض على ارتكاب الجرائم الإرهابية، ان هؤلاء التونسيين أكدوا أنهم لم يشاركوا في القتال مشدداً على ان إعلانهم عن التوبة وعدم العودة لا يعني أنه سيقع العفو عنهم أو أنه سيتمّ قبول التوبة.

 

وقال إن كلّ من خرج من تونس بنيّة القتال دون أن يشارك فيه هو كمن فكّر في القتل ولم ينفّذه فهو يعدّ مجرماً بدرجة من الدرجات.

 

وأكد ضرورة تطبيق القانون ومحاسبة العائدين من بؤر التوتر قبل الحديث عن الاندماج الاجتماعي بعد انقضاء فترة العقوبة السجنية.

 

وكشف وزير الخارجية ان هناك من التونسيين من وقعت مغالطتهم بعقود عمل وبعد سفرهم بصفة قانونية وجدوا أنفسهم في بؤرة إرهاب متوجهاً إلى هؤلاء التونسيين بالقول “كلّ من تعرّض للمغالطة عليه إثبات ذلك”.

 

ودعا إلى معالجة كل ملف على حدة باعتبار أن طرق استقطاب الشباب التونسي كانت مختلفة وفق تقديره، مؤكدا ضرورة وضع خطة وطنية لمعالجة هذه المسألة بعيدا عن منطق العاطفة مع مراعاة مبادئ حقوق الانسان لدى التعامل مع العائدين من بؤر التوتر.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.