سياسة

الأحد,6 ديسمبر, 2015
وزير التربية: السبب في تدهور مستوى المربّين هو إغلاق مدرسة المعلّمين وفتح الباب لكلّ من هبّ و دبّ للتدريس!

الشاهد_انتقد وزير التربية ناجي جلّول يوم أمس الأحد، 06 ديسمبر 2015، الطريقة القديمة في انتداب المعلمين والأساتذة.

 

 

وأشار جلّول، في كلمته التي ألقاها في جلسة مناقشة ميزانية وزارة التربية، إلى أنّه كما يتمّ في المستشفيات انتداب الأطباء فيجب انتداب معلمين وأساتذة لوزارة التربية وليس دخلاء عليها.

 

 

واعتبر الوزير أنّ “القرار الكارثي الذي تمّ اتّخاذه سابقا والذي تسبّب في تدهور مستوى بعض المربين ومنه مستوى التلاميذ هو إغلاق مدرسة المعلمين وفتح الباب لانتداب كل من هبّ ودبّ للتدريس”، “حتّى أصبح البعض يظنّها وزارة تشغيل لحاملي الشهائد العليا”، وفق تعبيره.

 

هذا وعبّر عن تمسّكه بتصريح سابق قال فيه “الوزير والأساتذة والقيمين كُرّاي والتلميذ ملاّك”، مُشيرا إلى أنّ محور العملية التربوية هو التلميذ وكل الإمكانيات يجب أن تُسخّر لخدمته وتدريسه في أفضل الظروف.

 

وأكّد الوزير أنّ أوّل إصلاح يجب أنّ تقوم به الوزارة لردّ الاعتبار للتلميذ هو مراجعة جداول الأوقات والتقليص في عدد الساعات الجوفاء موضّحا أنّ جداول الأوقات أصبحت تُفصّل على مقاس المربّي وليس مراعاة لمصلحة التلميذ، ممّا خلق فراغا كبيرا وساعات جوفاء أصبحت ملاذ التلاميذ للفساد وسببا في تعاطيه للزطلة والانحراف، حسب قوله.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.