عالمي عربي

الأربعاء,27 يوليو, 2016
وزير الأمن الإسرائيلي السابق.. أي حديث عن الانفصال عن الفلسطينيين وهم

الشاهد_ شنّ وزير الأمن الإسرائيلي السابق، موشيه يعالون، اليوم الأربعاء، هجوما ضد حل الدولتين وضد السلطة الفلسطينية، خلال خطاب ألقاه في مؤتمر جامعة بار إيلان، ليعلن أن “أي حديث للانفصال عن الفلسطينيين وهم”، وذلك بعد شهرين من استقالته من وزارة الأمن، ومن حكومة بنيامين نتنياهو.

وزعم يعالون، في خطابه في بار إيلان، حيث سبق لنتنياهو أن ألقى في عام 2009 خطابه، الذي تعهد فيه بقبول حل الدولتين، أن السلطة الفلسطينية غير معنية في الواقع بدولة في حدود 67. وشدد، بحسب ما نقل موقع “معاريف”: “عندما يتحدثون عن الاحتلال فهم يتحدثون عن احتلال 1948، واليوم يوجد لدينا كيانان فلسطينيان معاديان، حماس في غزة والسلطة الفلسطينية، وهما يمتنعان إلى اليوم عن الاعتراف بإسرائيل، ونحن نحصل على الصواريخ مقابل الأراضي”.

وصعّد يعالون، الذي كان أعلن استقالته من الحكومة في 20 ماي الماضي، من لهجته اليمينية، واصفا نفسه بأنه “رجل أمن يقظ”، مضيفا أن “التنازل عن الأرض يؤدي إلى المسّ بحياة الإسرائيليين، وأن السلطة الفلسطينية تربي الأجيال الناشئة على أن أكبر مستوطنة هي تل أبيب”.

وادعى يعالون، الذي يخطط للمنافسة، بحسب تعبيره، على قيادة الدولة، أن “كل رغبة في الانفصال عن الفلسطينيين هي وهم، فهم مرتبطون ومتعلقون بنا في الاقتصاد والأمن”.

وقال: “بدون الجيش الإسرائيلي لن تصمد سلطة فتح في رام الله. لقد انفصلنا عن غزة، وما زلنا نزودها بالكهرباء والماء، وإذا انسحبنا من الضفة الغربية سيموتون، وستسقط هنا الصواريخ، كما ستسقط المملكة الأردنية، وهو ما تدركه أيضا الدول العربية، لذلك جعلت الموضوع في أسفل قائمة جدول أعمالها”.

ودعا يعالون إلى حل يقوم على “ترتيبات إقليمية، من دون تنفيذ أي انسحاب إسرائيلي من الأراضي الفلسطينية”.