عالمي دولي

الجمعة,20 نوفمبر, 2015
وزير الأمن الألماني: اسلاميون المان يحاولون تجنيد مهاجرين من سوريا والعراق

الشاهد_عبر وزير الأمن الداخلي  هانز جورج ماسن  في ألمانيا عن خشيته من تحول المهاجرين السوريين والعراقيين إلى متطرفين في المانيا.

وقال هانز جورج ماسن لبي بي سي إن لديه تقارير عن حالات كثيرة حاول فيها اسلاميون ألمان تجنيد صغار السن بين المهاجرين.

وطالب الوزير بتنظيم الهجرة إلى ألمانيا التي وصل اليها مئات الآلاف هذا العام.

وقال الوزير إن “التهديدات خطيرة، ولابد أن نتوقع أن يتكرر ما حدث في باريس مرة أخرى سواء في باريس أو بروكسل أو برلين أو لندن. فتنظيم “الدولة الإسلامية” يرى فينا عدوا.”

وأضاف أن المانيا عليها أن تدرك أنها مستهدفة أيضا من التنظيم.

وقال ماسن إن “المانيا عاشت خلال العقود الأخيرة دون خوف من الإرهاب. ولكن بعد الغاء مباراة هانوفر لكرة القدم، أدركنا أننا كنا نعيش في أوضاع مريحة للغاية. في الواقع نحن الآن نعيش في عالم مليء بالتهديدات الإرهابية. يمكن القول إن تنظيم “الدولة الإسلامية” حرب عالمية ارهابية. ولابد أن تعيد ألمانيا تقييم موقفها من الإرهاب والأمن.”

في الوقت ذاته يجتمع وزراء الداخلية في دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل اليوم لتشديد الإجراءات الأمنية على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي خشية تكرار حوادث مشابهة للهجمات الإرهابية التي وقعت في باريس الاسبوع الماضي.

وتطالب فرنسا بتطبيق اجراءات مشددة على مواطني الاتحاد الأوروبي عند سفرهم داخل منطقة الانتقال المفتوحة للاتحاد، تشابه الاجراءات المطبقة على المسافرين من خارج دول الاتحاد.

كما تطالب فرنسا بسهولة تبادل معلومات المسافرين للمساعدة على تعقب الارهابيين.

وتأتي تلك المقترحات بعد أن تبين أن عبد الحميد أبا عود قائد المجموعة التي نفذت هجمات باريس، الذي قتل في مداهمة الشرطة لاحد الأماكن في باريس، تمكن من السفر من سوريا إلى فرنسا دون اكتشافه.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.