تحاليل سياسية

الجمعة,15 يوليو, 2016
وزراء الصيد منقسمون حول التقييم

الشاهد_بعد أيام قليلة على إمضاء “إتفاق قرطاج” المتعلق بأهداف و أولويات حكومة الوحدة الوطنية التي ستخلف حكومة الحبيب الصيد و قبل الشروع في مشاورات إسم رئيسها أكد وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية حاتم العشي، امس الخميس 14 جويلية 2016 ، أن اي عضو فى الحكومة يتحدث عن فشل حكومة الحبيب الصيد فهو بدوره معني بالأمروتابع العشي فى حوار إذاعي “أن الوزراء  غير قادرين  على تقييم عمل الحكومة لأن من يتحدّث عن فشل الحكومة ورئيسها فهو يُقر بفشل اعضاء الحكومة وهو نفسه معني بهذا الفشل “ مضيفا “كل وزير أقر بفشل حكومة الصيد ليس  له الحق فى ان يكون ضمن التركيبة الحكومية القادمــة بحسب تعبيره.

وقال العشي فى هذا الصدد “من حق الاعلام والمعارضة تقييم عمل الحكومة ،بينما الاحزاب الحاكمة من حقها النقد والوقوف على النقائص ، مشددا على ضرورة أن تعترف الاحزاب الحاكمة رسميا بفشلها وليس بفشل الحكومة كما تطرّق الى اهمية ان يتم التطرق لانجازات الحكومة الحالية مثلما تمّ الحديث عن فشلها قائلا “هناك بعض الانجازات التى عملنا على تحقيقها منذ سنة ونصف ثم يقع تدشينها من قبل شخص آخر فى مرحلة قادمة فى حين أن الخدمة تخدمت فى وقت حكومة الحبيب الصيد بحسب تعبيره.

الجدير بالذكر، أن 7 وزراء من نداء تونس، عبروا في بيان حمل توقيعاتهم عن مساندتهم لحكومة  الوحدة الوطنية باعتبارها السبيل الأمثل للخروج بالبلاد من الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الصعبة التي تعيشها.