عالمي عربي

الجمعة,20 نوفمبر, 2015
وزراء البيئة العرب يختتمون اعمال دورتهم السابعة والعشرين

الشاهد_إختتم مجلس الوزراء العرب اعمال دورتهم العادية السابعة والعشرين التي عقدت بمقر الامانة العامة لجامعة الدول العربية ومثل الاْردن فيها وفد ترأسه وزير البيئة الدكتور طاهر الشخشير.

وطالب الاجتماع الذي ترأسته رئيسة سلطة جودة البيئة بفلسطين المهندسة عدالة الاتيرة وعقد تحت عنوان الأزمات والكوارث وتأثيرها على التنمية المستدامة، بالتعاون ما بين الدول العربية من اجل النهوض بواقع البيئة في منطقتنا العربية .

كما اكد المشاركون ضرورة التركيز على موضوع الحد من الكوارث الطبيعية خاصة ان تلك الكوارث تعيق وبشكل جلي وواضح التقدم نحو تحقيق التنمية المستدامة والمنشودة حيث انها تخلف الكثير من الدمار للبنية التحتية وتحرف الاهتمام الوطني عن أولوياته البيئية وتستنزف الحكومات والدول .

كما اكد المجلس ضرورة اتخاذ تدابير واجراءات وخطط طويلة الاجل لتعزيز التكامل بين دول المنطقة من اجل تحقيق الاهداف التنموية ودعم القدرات وتوفير التمويل اللازم للمشروعات التنموية البينية وتحقيق الاستثمار المستدام والنهوض بالبحث العلمي، مؤكدا اهمية توحيد المواقف العربية خلال المفاوضات الدولية المتعلقة بالبيئة والتنمية المستدامة لتحقيق المصالح المشتركة.

كما ناقش المجلس ضمن بنوده موضوع البقعة النفطية على الشواطىء اللبنانية ومتابعة تنفيذ قرارات القمم العربية التنموية، الاقتصادية والاجتماعية ومتابعة تنفيذ مقررات مؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة ومبادرة التنمية المستدامة في المنطقة العربية ومؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ريو +20.

وبحث الوزراء المشاركون أنشطة وفعاليات المنظمات العربية المتخصصة والمنظمات الإقليمية والدولية ومؤسسات المجتمع المدني شركاء مجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة بالاضافة الى متابعة الاتفاقيات والاجتماعات الدولية المعنية بالبيئة والاتفاقيات البيئية الدولية المعنية بالتصحر والتنوع البيولوجي والمواد الكيميائية والنفايات الخطرة الإعداد والتحضير والمتابعة لدورات جمعية الأمم المتحدة للبيئة.

كما تم بحث تفعيل الاستراتيجية العربية للحد من مخاطر الكوارث وسير أعمال آلية التنسيق بين الأجهزة العربية المعنية بالكوارث الطبيعية وحالات الطوارئ والإعداد والتحضير للتقرير الثاني لتوقعات البيئة العربية والتربية من أجل التنمية المستدامة.

وناقش المجلس في أعمال هذه الدورة مشروع الأحزمة الخضراء في أقاليم الوطن العربي والمؤتمر العربي للبيئة والتنمية المستدامة واعتماد اللغة العربية من ضمن اللغات الرسمية لهيئة الدستور الغذائي واتفاقية الأراضي الرطبة “رامسار” واتفاقية الاتجار في أنواع الحيوانات والنباتات البرية المعرضة للانقراض “سايتس”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.