الرئيسية الثانية

الأربعاء,9 سبتمبر, 2015
ورقة التوت ستسقط يوم السبت المقبل ..

الشاهد _ ستكون الحكومة التونسية السبت على موعد مع اختبار حاسم من شانه ان يكشف زيف ادعاءاتها حول فرض “القانون” على الجميع دون استثناء ، او يقدمها على صورتها التي ظهرت عليها منذ تشكيلها ، ويعري بقية باقية من وُريقات التوت التي لا تكاد تستر عورتها بل عوراتها .

السبت سيكون الصيد والغرسلي ومن خلفهما يشد ازرهما ، على موعد مع أمرين كلاهما معضلة ، اما السيطرة النهائية على الشارع من خلال منع الجبهة الشعبية من التظاهر ، وهي الكيان الذي شكل رافعة النداء الاولى نحو اعادة هيكلة نفسه ولملمة شتات التجمع مع تطعيمه بوجوه قريبة ومتناغمة ، وما يعنيه ذلك من سيطرة كاملة للبوليس على الشارع وسحب ورقة الاحتجاجات من المجموعات المتحولة “جنسيا” من حجر منظومة بن علي الى حجر الشارع ، وإما السماح للجبهة ومن معها بالتظاهر بعد ان منعت السلطة مظاهرات أخرى بتعلة قانون الطوارئ ، بل وصل الامر الى منع توزيع المطويات المناهضة لمشروع المصالحة المثير ، وتم تعنيف المشاركين في عملية التوزيع وإيقافهم .

نصرالدين السويلمي