الرئيسية الأولى

الإثنين,25 يوليو, 2016
“ودع عايلتك من توة وخلي كلاب الثورجيين يسدو عليك”

الشاهد _ نشر الإعلامي محمد صابر وسلاتي على صفحته في موقع التواصل الإجتماعي تهديدا وصله يعتبر في دولة القانون والمؤسسات جريمة تستوجب العقاب والإفلات منها يحيل على شبه دولة أو قبيلة أو نجع والأكيد أنه لا يحيل على دولة تعمل على ضبط الخلاف والاختلاف وحتى النزاع بين مكونات شعبها، وتسمح بالسجال في حدود السلامة الجسدية على أن لا يتجاوز إلى التهديد الصريح مثل ذلك الذي أطلقه منذر قفراش في حق الوسلاتي .
لا ننشر الخبر رغبة في التنبيه إلى منع مثل هذه المظاهر فهي ممنوعة بشدة في تونس ولكن بشكل إنتقائي ، ولكن ننشره للتوثيق ، لنقف معا في المستقبل على رد فعل النخب والإعلام وحتى السلطة حين توجد تهديدات مماثلة قد تطال أشخاصا يدورون في فلك النمط وترضى عنهم مراكز النفوذ وأرباب الثورة المضادة .


“رد بالك على روحك ودع عايلتك من توة وخلي كلاب الثورجيين يسدوا عليك يا مسخ” عبارات موثقة ترتقي إلى جريمة تهديد من الصنف الأول ، ذهب صاحبها قدما إلى اقصى أنواع الوعيد حين هدد خصمه بالقتل ، لكن وبإقتفاء أثر الجريمة وتداعياتها لم نجد ولو واحدا من الجوقة وأدعياء حقوق الإنسان وصرعى وباء الإزدواجية ، لم نجده أدان الفعلة ولو بشكل محتشم عابر ، هكذا هو سلوك الضباع الحقوقية ينخرطون في قضايا مفتعلة أو مجترة ويبالغوا في تنكيس رؤوسهم حتى لا يتجابوا مع من لا ينتم إلى زريبتهم ولا يعلف في معلفهم .

 

نصرالدين السويلمي