أهم المقالات في الشاهد

السبت,27 يونيو, 2015
وحدة وطنيّة….واااااجب

الشاهد_يوم حزين و ضربة موجعة أخرى توجهها عصابات مفسدين ليسوا من الإسلام في شيء و لا إنسانية لهم بل هم أعداء الإنسانية قتلا و ترويعا و بثا للفوضى و الفتنة بعد كارثة ما خلفه “مجرم متنظع” على شاطئ أحد النزل السياحية بالقنطاوي من مدينة سوسة من دماء و دمار إستهدف عصبا حساسا للإقتصاد التونسي و هو السياحة و ضرب صورة تونس لدى زوار من جنسيات مختلفة أبدوا مساندة مطلقة للتجربة الديمقراطية التونسية و تحدوا عملية باردو الإرهابية بالقدوم لقضاء العطلة بيننا.

قد يطول سرد الوقائع و تختلف التحاليل و القراءات حتما و لكن التوافق السياسي الذي أنقذ تونس سابقا بات هشا و التماسك الإجتماعي الذي صنع تجربة فذة في التعايش الديمقراطي و نفي نهج الإقصاء و الإنقلابات بات مهددا بفتنة ستزيد الأوضاع الإجتماعية و الإقتصادية من وطأتها خاصة بعد أن بات الموسم السياحي في نكبة كبرى قد لا يقوم منها إلا بعد سنوات و بات الموسم الحالي في شبه المنتهي لهول نتائج العملية الغادرة الجبانة.


تونس اليوم و أكثر من أي وقت مضى مستهدفة في نقطتين لا ثالثة لهما توافق نخبها و الفاعلين السياسيين و الإجتماعيين فيها و تماسك مجتمعها و هذا أكبر سلاح للقضاء على الإرهاب و شبح الفتنة و الفوضى و مطلوب اليوم أكثر من أي وقت مضى أن تكون كل الاصوات الوطنية الصادقة المدتفعة على حق تونس في أن تكون تجربة فريدة في العالم العربي ديمقراكية و حرية و عدالة أن يتنبهوا إلى ذلك و أن يدعموا نهج الوحدة الوطنية التي ستعزل المتطرفين و الغلاة و ستتغلب على الصعاب رغم حجمها الذي بات مقلقا و مثيرا للشك و الريبة و بات الواجب المقدس في حماية التجربة الناشئة و الجمهورية الثانية التي ترتكز على الدستور الجديد مطلبا ملحا وسيلته التوافق و الوحدة ضد كل من تسول له نفسه ضرب الدولة و الشعب في مقتل.

مجول بن علي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.