أخبــار محلية

السبت,4 يونيو, 2016
وحدات الأمن والجيش تنتشر في قبلي

الشاهد _انتشرت وحدات من الجيش والأمن في ولاية قبلي ليلة الجمعة في أعقاب أعمال عنف قبلية أدت إلى وفاة شخص.

وكانت مواجهات نشبت بين أهالي منطقتي دوز والقلعة المتجاورتين في ولاية قبلي يوم الاثنين الماضي إثر حادث مروري تعرض خلاله شاب من دوز إلى العنف الشديد نقل على اثره إلى مستشفى قبلي ومنه إلى صفاقس بسبب خطورة اصابته.

وتدخلت قوات الأمن لفض المواجهات بين الجانبين. وقال الناشط مصطفى عبد الكبير إن الشاب اصيب في رأسه من بندقية صيد وفارق الحياة صباح الجمعة بينما تشهد المنطقة حالة احتقان كبيرة.

وفي المساء انتشرت وحدات عسكرية وأمنية في الحدود الفاصلة بين القلعة ودوز لمنع عودة العنف وتحسبا لرد فعل أهالي الضحية.