الرئيسية الأولى

الأحد,27 سبتمبر, 2015
وجوه انتهى دورها برحيل الترويكا !

الشاهد_لقد كرم الله الانسان واترتقى به الى مستوى الادمية وزوده بالعقل ، لكن بعض الناس تصر على مغادرة مربع الآدمية وسخرت انفسها أشياء صالحة للاستعمال الوقتي ” jetable ” وارتضت ان تكون في خدمة اجندات وقتية ثم تلقى في سلة الفضلات وفي احسن الاحوال تجمد او تحنط وتنقل الى الرفوف على امل استعماله في محطات لاحقة .

ذلك ما ينطبق على العديد من الشخصيات السياسية او المهتمة بالشأن السياسي في تونس ، كوكبة من الاناث والذكور تم استعمالهم في الحرب القذرة على الترويكا وقدموا السنتهم وأيديهم ثم فتحوا جيوبهم وامعائهم لاستقبال مستحقاتهم ، فعلوا كل ما يتماشى مع رغباتهم وتوجهاتهم وكل ما يخالفها ، كانوا تحت الطلب يتحركون بجهاز التحكم عن بعد ومن قرب ، وابلوا في ذلك البلاء السيئ ، ولما تحققت بهم الاهداف وبلغت الايادي التي استعملتهم مرادها ، ركنتهم باشكال مهينة ، وتخلصت منهم دون التفكير في تكريمهم ، بل قامت بحرق بعضهم لتطمئن على عدم استعمالهم لاحقا ضدها .
لقد اختارت هذه الشخصيات التي كرمها الله وكرمها الشعب من خلال تأهيلها الى مجالسه او ادماجها في دورته الاجتماعية ، ان تتمرد على النعمة ، وترفض التكريم وتقدم نفسها وجبة لجماعات النفوذ ، استهلكتها ثم ركنت قشورها ،ومضت تبحث في اودية الاستغفال عن بضاعة اخرى قابلة للاستهلاك المهين .

 

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.