أحداث سياسية رئيسية

الأربعاء,20 يناير, 2016
ملتزمون بسلمية التحركات و بمشروعيّة المطالب…قداش من واحد يموت في القصرين باش تتلفتوا للمنطقة

الشاهد_قال الناطق الرسمي باسم المعتصمين في ولاية القصرين وجدي الخضراوي أن الاعتصام مازال متواصلا إلى حد الان في الولاية من اجل المطالبة بالتشغيل والتنمية وهما مطلبان لا يمكن الفصل بينهما، مشيرا إلى أن ولاية القصرين لم تحصل على مبادرة للتنمية، وهذه التحركات هي تكملة لثورة 2011.

 

وأضاف الخضراوي في تصريح خص به الشاهد أن هناك محاولة لتكييف القضية بما يعني تشغيل أربعة أو خمسة أشخاص من أجل اسكات البقية، مشيرا أن مثل هذه الممارسات لن تسكتهم وسيواصلون الاعتصام إلى حين تحقيق مطالبهم.

 

وأكد الخضراوي أن الوالي طلب من أصحاب الشهائد العاطلين عن العمل وضع مطالبهم في الولاية وسينظرون فيها، قائلا ان المعتصمين يطالبون بتسلم وثيقة تثبت تسليمهم لملفهم حتى لا يتم بعد ذلك التصريح ان الملفات ضاعت أو انها غير موجودة في الولاية أو ان المعطل لم يضع ملفه في الولاية.

 

الخضراوي شدّد على إلتزام المحتجّين في الجهة بالسلميّة و و رفضهم لتشويه التحرّكات أو محاولة تسييسها عبر بعض الدعوات و الخطابات الإعلاميذة و السياسيّة التي تستهدف إخراج التحرّك السلمي و المطالب المشروعة عن سياقها العادل مجددا الدعوة للمحتجين بالحفاظ على الممتلكات العامة و لوسائل الإعلام بالتزام المهنيّة في تغطية التحرّكات.

 

ووجه الناطق الرسمي باسم الاعتصام رسالة إلى السلطات العليا في البلاد قال فيها “قداش من واحد يموت في القصرين باش تتلفتوا للمنطقة”، مشيرا إلى ان الفوضى التي وقعت كانت رد فعل على القمع الذي تعرض له المحتجون من طرف قوات الأمن مؤكدا أنه لا يستطيع القول ان هناك من يسعون لبث الفوضى والتشويش على التحرك السلمي الذي خاضه أبناء القصرين.