أحداث سياسية رئيسية

الأربعاء,15 يونيو, 2016
وجدنا تفاعلا نيابيا مع المبادرة المتعلقة بالقضاء على التمييز العنصري التي طرحناها

الشاهد_ قال مسعود الرمضاني عضو المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية أن مبادرة مشروع قانون يجرم التمييز العنصري، الذي يقع في 36 فصلا وصاغه “المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية” و”الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان” و”اللجنة من اجل احترام الحريات وحقوق الإنسان في تونس”، لقيت تفاعلا ومساندة من نواب ورؤساء الكتل البرلمانية التي عبرت بكل وضوح عن دعمها لهذه المبادرة التشريعية وعن تبنيها للمشروع.

واوضح الرمضاني في تصريح لموقع الشاهد، ان هذا المشروع يهدف إلى “القضاء على كل أشكال التمييز بين البشر والقائم على أساس العرق أو اللون أو النسب أو الأصل القومي أو الإثني أو الدين، وذلك من أجل تحقيق المساواة واحترام الكرامة الانسانية عبر التصدي لمختلف أشكاله بتتبع مرتكبيه ومعاقبتهم ووضع الآليات الكفيلة بحماية ضحاياه، معتبرا أن العنصرية موجودة في تونس بشكل واضح ضد الاقلية اللونية، في ظل وجود فراغ تشريعي لتجريم هذه الظاهرة، ونشر ثقافة احترام الاخر مهما كان لونه ودينه وانتماؤه.

وحول مبادرة تشكيل حكومة وحدة وطنية، اعتبر الرمضاني أن اقتصارها على مجرد تعويض للاسماء ومحاصصة حزبية لا تراعي الكفاءة، سيؤدي بالضرورة الى اعادة تدويل الازمة وتواصل نفس الوضع الاقتصادي والاجتماعي الذي فشلت الحكومات الستة بعد الثورة في ايجاد حلول جذرية له.