أحداث سياسية رئيسية

الأربعاء,6 أبريل, 2016
وثائق بنما فرصة سانحة لفضح المتورطين في جرائم التهرب الوظيفي و ما تم كشفه قطرة من بحر

الشاهد_ اعتبر الخبير المالي عبد الجليل البدوي في تعليقه على(وثائق بنما) المسربة التي ذكرت أسماء رجال أعمال وسياسيين تورطوا في تحويل أموال وتهريبها إلى الخارج دون تتبعات ضريبية، ان هذا الملف أخذ حجما كبيرا لأنه لأول مرة يقع فضح جرائم التهرب الضريبي والمتورطين فيها، معتبرا ان ما تم كشفه قطرة من بحر، باعتبار أن الشركة ” مواك” هي واحدة من اكبر خمس شركات مختصة في بعث مؤسسات وهمية غير مقيمة متخصصة في تهريب الاموال تحت اسماء مستعارة، وليس لديها تعامل اقتصادي تقليدي ولكنها مختصة أكثر في تحويل الاموال قصد التهرب الوظيفي، مشيرا الى وجود قرابة 139 مؤسسة صغرى منافسة لهذه الشركات الكبرى.

وقال البدوي في تصريح لموقع الشاهد أن هذه العملية الاجرامية بقطع النظر عن من يقف خلفها أو إن كانت هناك فعلا نظرية مؤامرة، فهي فرصة سانحة لفضح  المتورطين في هذه الجرائم و دفع للاطراف المسؤولة بالدولة للعمل على ارساء منظومة معاملات اكثر ضمان لعدم تكرر جرائم التهرب الضريبي .

كما اوضح البدوي أن هذه العملية تطرح عديد الاشكاليات منها قضية مصدر الاموال ومسألة تبييض الاموال أو إن كان هناك تورط في تمويل الارهاب أو تجارة في الممنوعات مثل المخدرات والاسلحة، الى جانب الطريقة المعتمدة لتهريب هذه الاموال، معتبرا أن الهدف يبقى وحيدا وهو التهرب من القيام بالواجب الضريبي.

وبين محدثنا أن هذا التهرب هو جريمة إقتصادية تنتج كذلك عدم تكافؤ الفرص وتقود الى المنافسة غير الشريفة وفي كل الحالات هي جرائم من الناحية القانونية متعلقة بالتهرب الجبائي وحرمان المجموعة الوطنية والبلاد من موارد كانت لتخدم الاستثمار والتنمية.

وكان محافظ البنك المركزى الشاذلى العيارى صرح اليوم انه سيتم البحث فى قائمة الاسماء التونسية الواردة فى تسريبات وثائق بنما ومدى صحة ما ورد من معلومات .

وقال سنتخذ اجراءات قضائية عادية فى حق الاشخاص الواردة اسمائهم فى القائمة فى حال ثبوت تورطهم فى تهريب اموال .

يذكر انه تم الكشف مساء الاحد عن اكبر عملية تسريب لوثائق من سجلات شركة موساك فونسيكا مختصة فى الخدمات القانونية ومقرها بنماشملت 5ر11 مليون ملف سرى حول مراسلات بريدية وحسابات بنكية وسجلات عملاء حول تهريب الاموال فى الملاذات الضريبية.

وقد شملت القائمة اسماء تونسية من بينهم شركات ورجال اعمال بالاضافة الى محامين وشخصيات سياسية .

 

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.