أهم المقالات في الشاهد

الخميس,15 أكتوبر, 2015
واشنطن بوست: أسباب حصول الحوار الوطني التونسي على نوبل للسلام

الشاهد_في تقرير لها عن أسباب منح جائزة نوبل للسلام للرباعي الراعي للحوار الوطني في تونس إطلعت عليه الشاهد و نقلته إلى اللغة العربية قالت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكيّة إنه من أصل حوالي 273 من المتنافسين وتصاعد الحديث حول إمكانيات المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أو البابا فرانسيس، اختارت اللجنة الرباعي “لمساهمته الحاسمة في بناء دولة ديمقراطية تعددية في تونس في أعقاب ثورة الياسمين من عام 2011”.
ويتشكل الرباعي الراعي للحوار الوطني التونسي من أربع منظمات و هم على التوالي: الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان والاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وعمادة المحامين بتونس.
و جدير بالذكر أنه على إثر قيام الشاب التونسي محمد البوعزيزي، بإضرام النار في جسده، أشعلت نيران التمرد التي أطاحت في نهاية المطاف بالرئيس زين العابدين بن علي الذي حكم البلاد لفترة طويلة من الزمن، وبذلك انطلقت الحركات المؤيدة للديمقراطية في جميع أنحاء العالم العربي. وأما على الصعيد الوطني، فقد مهدت هذه الحادثة لتشكيل رباعي الحوار الوطني في عام 2013 في أعقاب ثورة الياسمين في عام 2011.
وفي العام الماضي، قامت البلاد بانتخابات ديمقراطية، ووفقا للجنة:
“لقد كان أحد العوامل الأساسية لتتويج الثورة في تونس للانتخابات السلمية و الديمقراطية التي أجريت في الخريف الماضي يعود إلى الجهود التي بذلها رباعي الحوار الوطني لدعم عمل المجلس التأسيسي وللحصول على موافقة للعملية الدستورية بين الشعب التونسي بأسره.”
ولفهم الإنجازات التي قام بها رباعي الحوار الوطني بتونس، يمكنك فقط إلقاء نظرة على البلدان الأخرى التي شاركت في الربيع العربي وأين هم اليوم. تونس هي البلد الوحيد الذي لا تزال الديمقراطية فيه مستمرة بعد الإطاحة بالنظام الاستبدادي.

ترجمة خاصة بموقع الشاهد