الرئيسية الثانية

الأربعاء,26 أغسطس, 2015
واخيرا كسب حافظ السبسي معركته ..

الشاهد_جوبه القيادي في نداء تونس حافظ قائد السبسي من الوهلة الاولى لبروزه او محاولة البروز ، بكم هائل من الصد و التهكم ، وحاولت العديد من الاطراف داخل نداء تونس وحواشيه اعادته الى انكماشه الذي غادره للتو ، في بداية المعركة كانت مجابهة السبسي الصغير تقتصر على التهكم والاستصغار والتشكيك والغمز في صلاحيته اصلا للشأن السياسي .

ثم وبتقدم الرجل وزحفه مدعوما بمراكز قوى مخضرمة ، اقتنع خصومه ان المجابهة مع ابن ابيه ليست بتلك السهولة ، فصعدوا في حملتهم وركزوها ثم حسنوا من شروط بطشهم بالمارد الخارج من قمقمه ، لكنهم وبصمود خصمهم واعتماده الدم البارد والأعصاب الهادئة توصلوا الى ان السبسي الصغير تجاوز مرحلة الانعاش والنقاهة السياسية واستقام على عوده وان فرضية الاقصاء والاستبعاد اصبحت عبثية .

هذه الموازين الجديدة دفعت بالقوى الماكرة والنافذة داخل نداء تونس الى تجاهل البكوش ومجموعته التي تحتضر او على وشك الدخول في الموت السريري واعرضت عنه وعنها ، ثم توجهت الى السبسي وحاضنته كشريك فرض نفسه ، ثم ومن هناك انطلق البحث على تسويات تحفظ مصالح الجميع .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.