عالمي عربي

الأحد,30 أغسطس, 2015
“هيومن رايتس” تدعو للتحقيق بحالات اختفاء قسري لعشرات السوريين في لبنان

الشاهد_دعت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، اليوم السبت، الحكومة اللبنانية إلى التحقيق في حالات الاختفاء القسري، لعدد من السوريين على الأراضي اللبنانية، منذ بدء الثورة الشعبية ضد نظام الأسد في سوريا عام 2011.
جاء ذلك في بيان نشرته المنظمة بمناسبة اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري، الذي حددته الأمم المتحدة في 30 أوت من كل عام.

وأشار البيان إلى أنه “على الرغم من أن لبنان، لم يشهد أعداداً كبيرة من حالات الإختفاء القسري، منذ تسعينيات القرن العشرين، إلا أن هيومن رايتس ووتش وثقت بضعة حالات لسوريين، يبدو أنهم اختفوا قسرياً في لبنان، منذ نشوب النزاع في سوريا”.

 

 

وأضاف البيان أن “السلطات اللبنانية أخفقت أيضًا إلى حد كبير بالتحقيق في مصير الأشخاص المختفين قسرياً، أثناء الحرب الأهلية، التي خاضتها البلاد في الفترة 1975-1990 وما تلاها”

بدوره، قال “نديم حوري”، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في هيومن رايتس ووتش، إنه “رغم تكرر الوعود، فإن سلطات لبنان لم تعمل، حتى الآن، على تزويد عائلات المختفين بأية إجابات عن مصير أحبائهم، ولا يمكن للبنان المضي قدماً من دون معالجة مشاكل الماضي على النحو الكافي”، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأناضول للأنباء.