وطني و عربي و سياسي

الجمعة,23 أكتوبر, 2015
هيلاري كلينتون: المرزوقي تدخل لحماية السفارة الأمريكيّة في هجوم سبتمبر 2012

الشاهد_شهدت سنة 2012 هجمات إستهدفت السفارات الأمريكية في أكثر من منطقة من العالم و من بينها ليبيا و تونس حيث كانت سفارة الولايات المتحدة ببن غازي و سفارتها بالعاصمة تونس هدفا لهجمات كارثيّة حمّلت الإدارة الأمريكيّة المسؤوليّة فيها لوزيرة الخارجيّة آنذاك هيلاري كلنتون إلى جانب سلطات الدول المعنيّة.

و إذا كان القضاء التونسي قد قال كلمته في خصوص الموقوفين في هجوم السفارة الأمريكيّة في سبتمبر 2012 و هي أحكام لم تعجب السلطات الأمريكيّة التي دعت إلى مزيد من الحزم تجاه الفاعلين فإنّ لجنة التحقيق البرلمانية المكلفة بالتحقيق في الحوادث المذكورة داخل مراكز صنع القرار الأمريكيّة تواصل مهامها نحو إماطة اللثام عن الأسباب و تحميل المسؤوليات و في آخر جلساتها أمس الخميس إستمعت اللجنة إلى شهادة وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلنتون مرشحة الحزب الجمهوري للرئاسيات القادمة في البلاد حول ما حدث بمدينة بنغازي في ليبيا، وفي سفارات الولايات المتحدة في العديد من الدول العربية من بينها تونس، وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة جددت تحمل مسؤوليتها بخصوص الحادث الذي طال سفارة واشنطن في ليبيا وأدى لمقتل السفير كريستوفر ستيفنز وأربعة جنود في العام 2012 .وبخصوص ما حصل في سفارة الولايات المتحدة في تونس يوم 14 سبتمبر 2012، قالت هيلاري كلينتون أنه كان هناك الآلاف من المتظاهرين في في محيط السفارة بعد أن تجاوزوا كل الحواجز وقاموا بحرق المدرسة الأمريكية المحاذية للسفارة.


وأكّدت كلينتون أن السفير الأمريكي وفريقه كانوا في أمس الحاجة للمساعدة لكن الحكومة لم تقدم لهم ذلك، وفق تعبيرها مضيفة أنها دعت رئيس الجمهورية حينها محمد منصف المرزوقي لنشر الأمن الرئاسي الخاص في محيط السفارة فاستجاب لطلبها وتدخل لحماية السفارة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.