مقالات مختارة

الجمعة,15 يوليو, 2016
هيبة الدولة…

الشاهد_ هيبة الدولة تتمثل أولا في ألا يحكمها من ليس قادرا على الاضطلاع بمهامه وألا يحكمها من لم يعد قادرا على التمييز وعلى الاهتداء إلى التصرفات العقلانية.

المطالبة بسحب مشروع ” قانون المصالح” يجب أن تصحبها مطالبة الرئيس بنشر تقرير عن وضعه الصحي، فصحة رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة والساهر على احترام الدستور ورمز وحدة الدولة والضامن لاستقلالها واستمراريتها وسلامة ترابها، أمر عام ويعني كل المواطنين وعليها قد يتوقف استقرار بلادنا وسلامة مسارها الديمقراطي، خاصة في ظل غياب المحكمة الدستورية التي تعاين حالة الشغور في منصب رئيس الجمهورية سواء كان وقتيا أو نهائيا.

ما يدعو لإثارة هذا الأمر هو عدم نشر الرئيس لتقرير عن وضعه الصحي رغم وعده بذلك ورغم بلوغه التسعين، هذه السن التي قلما ينجح شخص في الحفاظ فيها على قدراته الجسدية والذهنية، وكذلك تعمد الرئيس إحاطة وضعه الصحي بالسرية، فرغم افتضاح أمر وجوده في فرنسا لما ظهر في زيارة للرئيس الفرنسي لتعزيته إثر الاعتداء الإرهابي الذي حصل في باريس، اكتفت الرئاسة بتبليغ الرأي العام بكون الرئيس كان في فرنسا ساعتها بالصدفة لزيارة عائلته، الأمر الذي شك فيه جل الناس لعدم استساغتهم لكون رئيس دولة يمكن أن يسافر سرا لزيارة عمته أو خالته.

خبر آخر سُرّب من القصر مفاده أنّ الرئيس لم يواكب صلاة العيد لوجود معلومة عن تهديد إرهابي، والرجل كما هو معلوم، له تاريخ في انتهاز الإرهاب، وموافقته على تسريب خبر كهذا لم يراع فيها صورة البلاد ولا نجاح الموسم السياحي، سواء كان الخبر صحيحا أو زائفا، مع ترجيح زيفه بالنظر للسوابق المسجلة عليه قبل وبعد الانتخابات.

وبالإضافة إلى ذلك فإن الرجل يبدو في قطيعة مع واقع البلاد والمخاطر التي تهددها مع الفشل المستمر في تحسين أوضاع التونسيين، إذ سمح لنفسه رغم دقة المرحلة بالتورط في نزاعات حزبه ومعاركه واتُهم بالانحياز لابنه وتعطيل أحكام القضاء وخدمة مموليه وجملة من الترهات السياسية التي صبغت العهدين السابقين للثورة، كما أنه أمام الفراغ الذي يعاني منه في مفارقة مع الواقع، سمح لنفسه بمتسع من الوقت لاستفزاز معارضيه بتمثال وضعه في ساحة الثورة فرض من خلاله صراعا تاريخيا سياسيا في وقت تغرق البلاد فيه في مشاكل اقتصادية واجتماعية لا أول لها ولا آخر وفي الوقت الذي من المفروض فيه أن يعي أن من صوتوا له ما فعلوا ذلك إلا لوعود زائفة لا محالة ولكن كان يجب عليه الدفع نحو إنجاز ما تيسر منها على الأقل حتى يرضيهم وحتى يخفف من معاناة التونسيين.

أذكّر بأني كنت من أول من خرجوا ليعترفوا بنتائج الانتخابات ويساهموا في التهدئة والدعوة لاحترام نتائج الصناديق، ومازلت أرى أنّ احترام الشرعية ومؤسسات الدولة شرط لنهوض بلادنا ورقيّها، وهذا الاحترام اليوم هو الذي يملي علينا جميعا المطالبة بالكشف عن الوضع الصحي لرئيس الجمهورية ومراقبة تصرفاته التي يوحي الكثير منها أنها لا تنبع من شخص قادر على فهم وضع البلاد وقادر على استيعاب أنّه يحكم دولة ينظر إليها العالم بإعجاب أو بتخوف باعتبارها تخوض تجربة فريدة من نوعها في العالم العربي، تجربة نجاحها مرتبط بمستوى وعي الشعب ومدى استعداده لحمايتها من أي خطر بما في ذلك خطر من يحكمها.

حمى الله تونس

محمد عبو