عالمي عربي

الإثنين,18 يناير, 2016
هيئة علماء المسلمين بالعراق تندد بالابادة الجماعية التي تتعرض لها مدينة الفلوجة

الشاهد_اصدرت هيئة علماء المسلمين بيانا كشف تفاصيل ما تتعرض له مدينة الفلوجة من هجمة وحشية شرسة وابادة جماعية مكتملة الاركان والعناصر، ولايزال الوضع الانساني فيها مأساوي اذ تستمر القوات الحكومية والميليشيات الدموية بصب جام غضبها وحممها فوق المناطق المأهولة بالسكان والاسواق التجارية قصفا بالصواريخ ومدافع الهاون والبراميل المتفجرة وعلى نحو دائم، واشار البيان الى وقوع (9082) شخصا بين قتيل ومصاب جلّهم من الأطفال والنساء، ضحايا العمليات العسكرية على المدينة حتى اعلان هذا البيان.

 

 

ولفت البيان الى ان مستشفى الفلوجة العام يعاني من نقص حاد في الادوية والمواد الطبية، ما اضطر الفريق الطبي الى استخدام ادوية منتهية الصلاحية بسبب تزايد اعداد المصابين بسبسبب القصف العشوائي المستمر، كما تزداد المعاناة في نقص الكادر الطبي المتخصص وفي غرف العمليات الجراحية، التي تنعدم فيها الضروريات والمستلزمات الطبية لمعالجة الجرحى والمصابين، فضلا عن عدم وجود اي لقاحات للاطفال، وازدياد حالات الوفاة في صفوفهم بسبب الجوع وعدم توفر الحليب لاولئك الاطفال، ما اضطر العائلات لاستخدام (نشأ الرز) لسد رمقهم، مع تفاتقم معاناة مرضى السرطان لعدم وجود ادوية وعلاجات كيمياوية، ما ينذر بحدوث كارثة انسانية في المدينة على الصعد كافة.

 

كما اوضح البيان ان المدينة تعاني منذ مدة طويلة لحصار خانق يمنع فيه دخول المواد الغذائية والطبية، ما ادى الى شل الحركة فيها تماما، وغلق الاسواق بسبب عدم وجود المواد الغذائية، وارتفاع اسعارها الى خمسة اضعافها ان توفرت، كما انعدمت القدرة الشرائية للمواطنين بسبب البطالة، وقطع رواتب الموظفين الموجودين داخل المدينة منذ سبعة اشهر، ما حدا بالاهالي الى اعتماد الخزين الذي بدأ ينفذ من منازلهم، وعلى الخضار القليلة التي تؤمن من بعض المزارع القريبة من المدينة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.