عالمي عربي

الخميس,14 يناير, 2016
هيئة علماء المسلمين بالعراق: المجتمع الدولي شريك في جرائم حرق المساجد

الشاهد _ اصدرت هيئة علماء المسلمين في العراق بيانا كشف استمرار قوى الشر والرذيلة بعملها الإجرامي في محافظة ديالى، اذا تواصل ميليشيات الحشد الطائفية التي تدعمها الحكومة الحالية واجهزتها الامنية مسلسلها في تفجير وحرق بيوت الله، واقدمت يوم امس الثلاثاء على تفجير مسجد جامع (البشير) في قرية (الاحمر) وجامع (الامام البخاري) في حي (البخاري) وجامع (محمد رسول الله) بمدخل منطقة (شهربان) التابع الى قضاء المقدادية شمال شرقي بعقوبة.

ولفتت الهيئة في البيان الى ان هذه الجرائم مقرونة بسبق العمد والترصد، فقد ارتبكت هذه الميليشيات الطائفية نفسها جريمة قتل صحفيين يعملان في قناة الشرقية الفضائية، كانا قد قصدا المنطقة لتوثيق هذه الجرائم.

كما استنكرت هيئة علماء المسلمين في البيان هذه الجرائم الارهابية التي تقوم بها فئات طائفية ظالمة تؤمن بالفكر التكفيري المنحرف، وتعمل من اجل التسلط على رقاب العباد عبر جرائمها التي سالت لها الدماء، وانتهكت لها الاعراض وهدمت لها المنازل والمساجد وهجرت لها ملايين العراقيين في الداخل والخارج، واستهدف فيها رجال الاعلام.

وفي ختام البيان اكدت الهيئة ان المجتمع الدولي شريك في الجرائم المدعومة من جارة السوء ايران، التي تتخذ من الاحزاب الدينية وميليشياتها الطائفية مطية للوصول الى اهدافها التوسعية، ومن مشروع الولايات المتحدة في العراق غطاء لتمرير مخططاتها، مالم يضع حدا لهذه الفواجع، ويضع ايران في دائرة الادانة والمحاسبة الدولية.