تحاليل سياسية

الثلاثاء,3 نوفمبر, 2015
هيئة تأسيسيّة حاسمة لحزب الأكثريّة البرلمانيّة

الشاهد _ على إثر التطوّرات الأخيرة التي يعيش على وقعها حزب الأكثريّة البرلمانيّة نداء تونس و أمام تطوّر الصراع من تصريحات وتصريحات مضادّة إلى عنف متبادل تعقد الهيئة التأسيسية للحركة اجتماعها على الساعة الخامسة من مساء اليوم بالمقر المركزي للحزب.

مؤسس الحزب و رئيس الجمهوريّة الباجي قائد السبسي وجّه دعوة لأعضاء الكتلة البرلمانيّة للنداء لحضور إجتماع عاجل أمس الإثنين 2 نوفمبر 2015 بعد أن هدد نحو ثلاثين منهم بالإستقالة فحضر نحو 50 من أصل 86 نائبا للإجتماع الذي إعتبر فيه مؤسس الحزب أن الإستقالة هي بمثابة خيانة مؤتمن و أنّ التصريحات الصادرة عن بعض القياديين في الحزب تمثل خطرا جديا و حقيقيا على البلاد و على مستقبل الإستقرار السياسي في هذه الفترة الصعبة غير أنّ تصريحات سبقت الإجتماع لبعضهم قد أكّدت أنّ نية تشكيل بعض الأطراف يقودها الأمين العام الحالي للحزب محسن مرزوق لحزب جديد باتت أمرا قد يتم الإعلان عنه في أيّة لحظة نظرا لإستحالة التعايش بين الأطراف المتصارعة داخل الحزب.

إجتماع مهمّ و حاسم يعقد الليلة في المقرّ المركزي لنداء تونس للهيئة التأسيسيّة للحزب دعي إليه عدد من الأعضاء عبر عدل تنفيذ في حركة إستغربها بعضهم و إعتبرها غير لطيفة و غريبة وسط تواتر أنباء مفادها أن المئات من اعضاء التنسيقيات الجهوية والمحلية ومن انصار الحزب سيتوافدون على مقر الحزب لحضور الاجتماع.

الهيئة التأسيسيّة لنداء تونس ستعقد الليلة ندوة صحفيّة إثر إجتماعها في المقر المركزي للحزب ينتظر أن يتمّ خلالها الإعلان عن قرارات مهمّة و جريئة حسب البعض خاصة و أن الإجتماع يتمحور حول المؤتمر الوطني الأول للحزب و في ظرف خاصّ يحتّم الحسم في عدد من القضايا و الإشكاليات من بينها الأحداث الأخيرة و الإتهامات الموجهة من بعض الأطراف لغيرها بمحاولة السطو على الحزب.