سياسة

الخميس,29 سبتمبر, 2016
هيئة الحقيقة والكرامة تعقد أول جلسة إستماع علنية لضحايا الاستبداد خلال منتصف نوفمبر القادم

شرعت هيئة الحقيقة والكرامة في التحضيرات لأول جلسة استماع علنية لضحايا الاستبداد من العهد السابق.

وحسب مصادر خاصة لـ”الشاهد” فإن هذه الجلسة ستكون خلال منتصف شهر نوفمبر القادم.

وأوضح المكلف بالإعلام في هيئة الحقيقة والكرامة سيف السوداني في تصريح لـ”الشاهد” ان الجلسات العلنية سيتم تحديدها بناء على ما جاء في الجلسات السرية التي انطلقت فيها الهيئة بداية من شهر ماي الفارط، وسيكون اختيار الملفات بناء على قضايا انتهاكات حقوق الانسان والفساد المالي.

وستعقد الجلسة الأولى العلنية، حسب ما قاله السوداني، في قصر المؤتمرات بالعاصمة بحضور ما بين 250 و300 شخصية وطنية ودولية، منهم الرؤسات الثلاث ومنظمات حقوق الانسان وعائلات الضحايا والمراقبيين التونسيين والدوليين، في حين سيتم عقد بقية الجلسات العلنية إما في مقر الهيئة أو في مقراتها الجهوية على غرار الاستماع إلى ضحايا الحوض المنجمي بمقر الهيئة في قفصة.

و للحديث حول جملة من المحاور والإجابة عن تساؤلات الصحفيين، أفادت رئيسة الهيئة سهام بن سدرين، في تصريح لـ”الشاهد” أن الهيئة ستعقد ندوة صحفية خلال الأسبوع القادم.

من جهتها قالت عضو الهيئة ليليا بوقيرة في تصريح لـ”الشاهد” إن الهيئة مازالت في طور التحضيرات، مشيرة إلى أن ذلك يتطلب الكثير من الوقت والجهد والتنسيق والامكانيات اللوجستية.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.