أهم المقالات في الشاهد

الأربعاء,1 يوليو, 2015
هويّات بعض ضحايا المجزرة الإرهابية بسوسة التي صدمت ملكة بريطانيا و الملك فيليب

الشاهد_قال تليفزيون سكاي نيوز البريطاني في نسخته الانقليزية أن ملكة بريطانيا والأمير فيليب صدما من العملية الإرهابية التي استهدفت فندق الأمبريال بسوسة.

وأضاف نفس المصدر أن الهجوم قتل فيه 30 سائحا من بريطانيا.

وقدّم التليفزيون البريطاني بعض التفاصيل لقتلى من السياح البريطانيين حيث أشار إلى مقتل جويل ريشارد الذي يبلغ من العمر 19 عاما، وخاله أدريان ايفانس وجده باتريك ايفانس فيما نجا أوين ريشارد .

3 من نفس العائلة التي تشجع فريق “وال سال أف سي “الذي استبدل صورة حسابه الرسمي بتويتر بصورة الرباعي أمام ملعب ويمبلي، وعبر بصفة مباشرة على أن حالة “دمار” في صفوف مشجعي وأعضاء النادي بعد فقدان ثلاثي من هذا الرباعي من نفس العائلة.

ويعمل أدريان ايفانس كمدير لمصلحة خدمات الغاز بإحدى الشركات البريطانية، والذي قال عنه أحد أصدقاء العائلة أنه فقد بكل حزن صديقا محبوبا.

ومن جهتها قالت جامعة ورسيستر أن الطالب جويل ريتشارد كان لاعبا ماهرا لكرة القدم.

ليزا بريدج: وهي من منطقة ويكهام، حيث تقول عنها حفيدتها الكبرى شلاو طومسون في رثائها على صفحتها بالفايس بوك “جدتي يا روحي وصديقتي أحبك للأبد لترقدي في سلام”.

وتقول عائلتها “لقد صدمنا بخسارتنا لأحلى انسان وأحسنهم في حياتنا وسوف تبقين في قلوبنا”.

ترادي جونيس: من منطقة ويلز

كارلي لوفيت: تبلغ من العمر 24 عاما من منطقة لينكولن شاير وهي مدونة خطبت في شهر سبتمبر الماضي وذهبت لقضاء عطلة مع خطيبها، كانت ستعود يوم الأحد إلى بريطانيا.

لورنا كارتي: وهي من إيرلندا قتلت على الشاطئ، وهي أم لولدين وذهبت إلى تونس لقضاء عطلة مع زوجها الذي كان يتعافى من عملية جراحية على القلب.

سيو دافي وسكوت شاركلي: الزوجان كانا في عطلة.

لورانس وماريا هايس: الزوجان يعيشان في أفلون من مقاطعة واستميث، وهايس يعمل في شركة نقل منذ 20 عاما.

بروس ويلكونسون: يبلغ من العمر 72 عاما من منطقة شرق يورك شاير.

كلير وينداس: تبلغ من العمر 54 عاما، وزوجها جيم الذي كان بجانبها على الشاطئ ومن ألطاف الله أنه بقي على قيد الحياة.

جيم وآن ماك كوير: الزوجان من كانبرلوند من اسكتلاندا.

ستيفان ميور: وهو مهندس قتل على الشاطئ وزوجته بقيت على قيد الحياة رغم أنها كانت على الشاطئ معه.

ستيوارت كيلن: يبلغ من العمر 52 عاما وكان مع زوجته التي جرحت ولكنها بخير الآن.