الرئيسية الأولى

الثلاثاء,14 يونيو, 2016
هوليغانز روسيا عن المشجعين الإنجليز: هم كالنساء

الشاهد _ تحتل روسيا المركز التاسع والعشرين عالمياً على صعيد تصنيف المنتخبات، وبحسب ما كتبت صحيفة آس الإسباني هي الأولى فيما يخص الهولينغز، حيث نشرت تقريراً عن أحد المشجعين الروس، والذي يدعى فلاديمير، وهو مدير علاقات عامة في موسكو.

فلاديمير متزوج ولديه ولدان، وقد عاد يوم الأحد من المعركة في بطولة أمم أوروبا لكرة القدم المقامة حالياً في فرنسا إلى بلاده وقال: “الإنجليز كالنساء”، وأكد أنه لا يهتم لقرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، بالتحذير الذي أطلقه لروسيا حول إقصائها من البطولة في حال كرر مشجعوها المعارك، بعد التعادل في مارسيليا مع المنتخب الإنجليزي، حيث فتح اتحاد الكرة الأوروبي تحقيقاً حول عنف الجماهير الروسية.

 

وصرح فلاديمير لـ(أ ف ب)، والذي قضى حوالي 48 ساعة في مدينة مارسيليا دون الكشف عن اسم عائلته: “شاهدت كل الأحداث وشاركت فيها إلى حدٍ ما”، وقال إن حوالي 150 رجلاً من أقوى “الهوليغنز” كانوا في مارسيليا قبل مباراتهم أمام إنجلترا: “500 إلى 600 من مشجعي لوكوموتيف موسكو شاركوا في الشغب باليورو”.

وتمتلك أيضاً فرق سبارتاك موسكو، وسيسكا موسكو، وزينيت سانت بيترسبرغ مجموعات من الهوليغنز، وهم من مثيري الشعب، وفي مرات عديدة كانوا يطلقون هتافات عنصرية ضد اللاعبين السود، وقيل إن عدد الروس في فرنسا تجاوز الـ15000، وأكد فلاديمير: “الولاء للأندية لا مكان له في مثل هذه الأحداث الكروية، فليس المهم من أي مدينة يأتون أو أي فريق يؤيدون، في النهاية جميعنا روس، وذاهبون لقتال الإنجليز”.

وتابع فلاديمير حديثه بكل فخر قائلاً: “يظن الإنجليز دائماً أنهم أقوى المشجعين والهوليغنز، ذهبنا للعرض لإثبات أنهم فتيات” ويبدو أن قسماً كبيراً من الجماهير لا يهتم لقرارات اليويفا: “أعتقد أن هذا القرار لن يوقف مثيري الشغب هناك، فلا أحد يمكنه ثني هؤلاء الناس”.

وأضاف المشجع الروسي: “هناك اختلاف بين مثيري الشغب الروس ومشجعي الإنجليز، هم كبار في السن يشربون كميات كبيرة من البيرة، بينما يتراوح عمر مثير الشغب الروسي بين 20-30، ومعظمهم يقوم بالرياضة، مثل الملاكمة وبعض أنواع الفنون القتالية الأخرى، وهدف بعضهم القدوم إلى مثل هذه المسابقات فقط لإثبات أن المشجعين الإنجليز ليسوا مثيري شغب، ولا يعرفون كيفية القتال”.

وأوضح فلاديمير أن مثيري الشغب الروس حاولوا افتعال شجار مع مجموعة من مشجعي إنجلترا في إحدى الحانات: “الإنجليز يستخدمون الكراسي والزجاجات المكسورة للقتال، لكن الطريقة الروسية مختلفة، لا نستعمل سوى قبضاتنا، استخدام الأسلحة يسبب الكثير من الإصابات التي لا داعي لها، بالنسبة لنا هذا الأمر مثل الرياضة، ليس لدينا رغبة في القتل أو الجرح، هناك رغبة لإظهار قوتنا”.

العربي الجديد